راكي فيليبس: متفائلون بقدرة القطاع على التعافي السريع من «كورونا»

فنادق رأس الخيمة تراهن على السوق المحلي

راكي فيليبس

توقع راكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، أن يكون اعتماد قطاع الفنادق والضيافة أكبر على السوق المحلي خلال الفترة المقبلة، نظراً للقيود المختلفة المفروضة على السفر والتعليق المؤقت لتأشيرات الزوار الدوليين إلى الإمارات، جراء جائحة الفيروس التاجي «كورونا».

حيث باشرت معظم فنادق الإمارات باستقبال الضيوف والحجوزات، الذي اعتبره مؤشراً إيجابياً جداً، خصوصاً مع اقتراب عطلة عيد الفطر المبارك، مقدراً ارتفاع نسبة حجوزات الفنادق، نتيجة لتخفيف القيود المفروضة تدريجياً.

وأكد في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، صعوبة تحديد فترة تأثر القطاع السياحي بتداعيات الجائحة خلال الفترة الحالية، التي تشهد تبدلات متواصلة، وأعرب عن تفاؤله بقدرة القطاع على التعافي السريع، لافتاً إلى أن «التعليق المؤقت لتأشيرات جميع الزوار الدوليين إلى الإمارات أثّر على أعدادهم بالطبع، لكنها بالتأكيد إجراءات ضرورية لحماية فرق عملنا وزوارنا على حد سواء».

وأوضح فيليبس، أن خطة التعافي لمرحلة ما بعد «كورونا» للقطاع السياحي، تتكون من 4 خطوات، بتوجيه الخطوة الأولى نحو السوق المحلي، تليها أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط، ومن بعدها التوسّع لاحقاً لتشمل آسيا وأوروبا، مؤكداً أن قطاع السفر يمتاز بالمرونة و«ليس هناك أدنى شك بقدرتنا على اغتنام هذه الفترة للتركيز على خطط الانتعاش لنعود أقوى مما مضى».

وقال: «يرجح للحكومات أن تبادر إلى تحديد ممرات السفر الآمنة والملائمة لإعادة تفعيل قطاع الطيران والسفر إلى الوجهات التي تتخذ إجراءات صارمة لمنع تفشّي العدوى، والتي نجحت في تخطي هذه الأزمة.

كما تشمل الخطة عدداً من الحملات الترويجية للإمارة، كالترويج للعطلات القصيرة، التي تستهدف المواطنين والمقيمين، وتتيح للنزلاء الذين يحجزون للإقامة لمدة 3 ليالٍ في رأس الخيمة الحصول على تذكرتين مجانيتين لـ«قمة جيس للمغامرة» و«مزرعة لآلئ السويدي»، بالإضافة لعودة عرض الإقامة والوجبات المجانية للأطفال بهدف تشجيع العائلات على التوجه للإمارة.

قدرة

وأكد فيليبس، قدرة القطاع على التعافي من الأزمة التي فرضتها القيود المختلفة على السفر، لتبقى أهم أولوياتنا هي صحة وسلامة ضيوفنا والعاملين في مجال الضيافة، لذا نحرص على التواصل المستمر مع شركائنا من الفنادق من أجل الحفاظ على أعلى مستويات النظافة والالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، والهيئات الاتحادية المعنية في الدولة.

وأضاف: نحن على تواصل دائم مع شركائنا في الفنادق لضمان التزامهم بأعلى مستويات النظافة الصحية والتعقيم وامتثالهم للتوجيهات الجديدة المتعلقة بالتباعد الاجتماعي، ويشمل ذلك تزويد الضيوف بأقنعة واقية وقفازات عند دخولهم الفنادق، وتشجيع الزوار من الأفراد على إبقاء مسافة مترين بينهم وبين الضيف التالي، وإلغاء خدمة صف السيارات خلال الفترة القادمة.

وتوفير مداخل ومخارج مخصصة للضيوف والموظفين، وعدم السماح لأكثر من شخصين باستخدام المصعد في الوقت نفسه، وأن لا تتعدى الطاقة الاستيعابية للمطاعم في استقبال الزوار 30% كحد أقصى، والتأكد من إبقاء مسافة مترين على الأقل ما بين مقصورات الكابانا والأسرة الشاطئية وطاولات المطاعم.

مبادرات داعمة

ومضى فيليبس قائلاً: «تشمل المبادرات الداعمة لقطاع السياحة مجموعة من المحفزات منها الإعفاء من رسوم التراخيص السياحية لـ6 شهور، ورسوم «درهم السياحة» من مارس الماضي لغاية مايو الجاري، وإعفاءً كاملاً من رسوم الترخيص السياحي للربع الثاني والثالث، وغرامات الترخيص السياحي حتى نهاية سبتمبر المقبل.

بالإضافة إلى حزمة حوافز مالية مخصصة تستهدف الشركات السياحية الخاصة بما في ذلك قطاع الفنادق متوسطة المستوى، والفنادق ذات الأربع نجوم، والوجهات السياحية وملاعب الغولف والمؤسسات السياحية الأخرى».

وأكمل: «كما تشمل إتاحة مشاركة شركاء الهيئة في قطاع الضيافة في المعارض والجولات الترويجية التي سوف تنطلق في عامي 2020 و2021 دون أي رسوم»، لافتاً إلى أن الخطوات التي اتخذتها الهيئة تأتي استكمالاً للمبادرات الحكومية البالغ عددها 17 مبادرة، والتي تضم 10 مبادرات للأفراد و7 للشركات الصغيرة والمتوسطة، والتي أعلنتها وزارة الاقتصاد، إذ تحظى بدعم المطورين المحليين، وتشمل الإعفاء من الإيجارات لـ3 شهور وتأجيل الرسوم للمقيمين والشركات.

فنادق جديدة

وأفاد فيليبس: «يبلغ عدد فنادق الإمارة التي تستقبل النزلاء والحجوزات حالياً 34 فندقاً من فئة (1 إلى 5 نجوم)، إضافة إلى عدد من الشقق الفندقية، وسوف يتم إعادة افتتاح 3 فنادق أخرى خلال مايو الجاري، هذا ويتوقع افتتاح فندقين جديدين في رأس الخيمة خلال الربع الرابع من العام الجاري».

إجراءات

تعمل هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، بالتعاون مع شركائها في قطاع الضيافة والهيئات الحكومية، على الاستعداد لاستقبال زوار الإمارة بأمان، في أعقاب التخفيف التدريجي للقيود، وفتح مسابح وشواطئ الفنادق للزوّار، وتواصل العمل مع شركائها من الفنادق، لضمان التزامها الكامل بالتوجيهات الحكومية والصحية، وامتثالها لكافة إرشادات التباعد الاجتماعي الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، والهيئات الاتحادية في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات