22 بنكاً وشركة تمويل مُدرجة غير منكشفة على «فينيكس»

ارتفعت قائمة البنوك وشركات التمويل المدرجة في أسواق الإمارات غير المنكشفة على ديون شركة «فينيكس كوموديتيز»، المتخصصة في تجارة المنتجات الزراعية من 17 إلى 22 بنكاً وشركة تمويل حتى أمس، فيما أعلن «بنك أبوظبي الأول» أن لديه انكشافات على ديون المجموعة وشركاتها التابعة بقيمة 269 مليون درهم على شكل قروض ثنائية ومشتركة مع مؤسسات إقراض دولية.

ووفق رصد «البيان الاقتصادي»، يصل عدد البنوك المنكشفة إلى 3 بنوك وهي «أبوظبي الأول» و«الإمارات دبي الوطني» و«المشرق» بإجمالي 399 مليون درهم، فيما أكدت 5 بنوك مدرجة أمس وهي «بنك الشارقة» و«المصرف العربي المتحد» و«دبي التجاري» و«جي إف إتش» و«مصرف السلام البحرين» عدم الانكشاف على الشركة بشكل مباشر أو غير مباشر.

وقال «بنك أبوظبي الأول» في إفصاح لسوق أبوظبي أمس، إن انكشافه على مجموعة «فينيكس كوموديتيز» يبلغ 28.3 مليون درهم على شكل قرض مشترك مع عدد من مؤسسات الإقراض الدولية، موضحاً أن لديه انكشافاً على اثنتين من الشركات التابعة للمجموعة، بقيمة تتجاوز 203.2 ملايين درهم لشركة «فينيكس جلوبل دي ام سي سي» على شكل قروض ثنائية وقروض مشتركة مع مؤسسات إقراض دولية، ونحو 37.5 مليون درهم لشركة «إس إم إي جي» على شكل قروض ثنائية.

وكان بنك «الإمارات دبي الوطني» أعلن أنه ليس لديه انكشاف مباشر على الشركة ولكنه لديه انكشاف بمبلغ 86.9 مليون درهم على شركة فينيكس جلوبال، الفرعية المملوكة بالكامل لفينيكس كوموديتيز، كذلك أكد «بنك المشرق» أنه ليس لديه انكشاف على ديون الشركة الأم أو أي من شركاتها التابعة عدا «فينيكس جلوبال» بقيمة 43.06 مليون درهم بموجب عقود صرف العملات الأجنبية.

وقالت بنوك أبوظبي التجاري ومصرف أبوظبي الإسلامي ومصرف الشارقة الإسلامي ورأس الخيمة الوطني، ومصرف عجمان، ودبي الإسلامي، وبنك الإمارات للاستثمار، وبنك الفجيرة الوطني، وبنك الاستثمار، ودار التمويل، والاثمار القابضة، والمصرف الخليجي التجاري، وأملاك للتمويل، والإمارات الإسلامي، وبنك أم القيوين الوطني، والبنك التجاري الدولي، وبنك رأس الخيمة أنها ليس لديها أي انكشافات على الشركة أو أي من شركاتها التابعة.

تصفية

ذكرت تقارير نقلاً عن وثيقة أن «فينيكس كوموديتيز» تخضع للتصفية بعد أن راكمت خسائر تداول محتملة بأكثر من 400 مليون دولار. ونمت الشركة التي تأسست قبل 20 عاماً إلى شركة تدر 3 مليارات دولار إيرادات في 2019 وتتاجر في الحبوب والفحم والمعادن ومنتجات أخرى، لكنها انهارت بعد أن تسبب فيروس «كورونا» في اضطراب الأسواق المالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات