طيران الإمارات تستأنف رحلات الركاب إلى 9 وجهات بدءا من 21 مايو

أعلنت طيران الإمارات، عن استئناف رحلات الركاب المنتظمة إلى 9 وجهات عالمية في ثماني دول اعتبارا من 21 مايو الجاري.

وقالت الناقلة اليوم في بيان، إن استئناف الرحلات سيكون إلى لندن هيثرو وفرانكفورت وباريس وميلانو ومدريد وشيكاغو وتورنتو وسيدني وملبورن.

وستتيح الناقلة لعملائها إمكانية مواصلة سفرهم بين بريطانيا وأستراليا عبر دبي، حيث تتوفر هذه الرحلات للحجز على موقع الشركة.

وبحسب البيان، سيتمكن الراغبون في السفر على هذه الرحلات من الحجز إذا لبّوا المتطلبات المحددة وشروط الدخول إلى الوجهات المقصودة، ويشمل ذلك موافقة الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية لسكان دولة الإمارات الذين يرغبون في العودة إليها.

وأعرب عادل الرضا، الرئيس التنفيذي للعمليات في طيران الإمارات، عن ارتياحه للتمكّن من استئناف خدمات الركاب المنتظمة إلى الوجهات المعلنة، وتوفير مزيد من الخيارات أمام العملاء للسفر من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى هذه المدن، وكذلك بين المملكة المتحدة وأستراليا.

وقال: "نحن نعمل بالتعاون الوثيق مع السلطات لاستئناف العمليات إلى وجهات أخرى. وقد اتخذنا إجراءات إضافية في المطار بالتنسيق مع مختلف الجهات ذات الصلة فيما يتعلق بالتعقيم والتباعد الاجتماعي، ذلك أن سلامة وصحة موظفينا وعملائنا ومجتمعاتنا تبقى دوماً على رأس أولوياتنا ".

ونوّهت الناقلة بالتعاون الوثيق مع السلطات لاستئناف العمليات إلى وجهات أخرى، حيث اتخذت إجراءات إضافية في المطار بالتنسيق مع مختلف الجهات ذات الصلة فيما يتعلق بالتعقيم والتباعد الاجتماعي.

وأشارت طيران الإمارات، إلى أنه وبالإضافة إلى الرحلات المنتظمة المعلنة، لا تزال طيران الإمارات تعمل بشكل وثيق مع السفارات والقنصليات لتسهيل عودة الزوار والمقيمين إلى دولهم.

وتعتزم الناقلة هذا الأسبوع تسيير رحلات من دبي إلى طوكيو ناريتا في 15 مايو، وكوناكري في 16 و17 مايو، وداكار في 16 و17 مايو.

وأكدت "طيران الإمارات" أنها كثفت احتياطات وتدابير السلامة على الطائرات وفي المطار، استعداداً لاستئناف خدمات الركاب.

وتراقب الماسحات الحرارية، في مطار دبي الدولي، درجة حرارة العملاء والموظفين. وقد تم تركيب حواجز واقية على كاونترات إنهاء إجراءات السفر كخطوة إضافية تضمن سلامة الركاب والعاملين خلال التواصل، كما يعد ارتداء القفازات وأقنعة الوجه في مطار دبي الدولي إلزامياً لجميع العملاء والعاملين.

ويرتدي جميع أفراد أطقم الخدمات الجوية ومشرفي بوابات الصعود إلى الطائرة وموظفي الخدمات الأرضية، الذين هم على اتصال مباشر مع الركاب، معدات الوقاية الشخصية، التي تشمل رداءً واقياً فوق الزي الموحد وحاجباً واقياً.

كما ثبّتت إشارات التباعد الاجتماعي على الأرض في المطار وفي مناطق الانتظار لضمان التزام المسافرين بالمحافظة على مسافة كافية تفصل بينهم وبين الأشخاص الآخرين أثناء إنهاء إجراءات السفر والصعود إلى الطائرة.

وتطبق طيران الإمارات برنامجاً معدلاً للخدمة على رحلاتها، حيث لا يتوفر على الطائرات أي مطبوعات للحد من مخاطر انتقال الفيروس من خلال اللمس، ولا يسمح للركاب باصطحاب أمتعة يدوية على الطائرات، باستثناء الكمبيوتر المحمول والحقيبة اليدوية الشخصية وحقيبة مستلزمات الأطفال.

واتخذت الناقلة، تدابير احترازية لضمان بقاء مقصورات الطائرات نظيفة وصحية. ذلك أن جميع طائرات الأسطول مجهزة بمرشحات هواء (HEPA) القادرة على إزالة 99.97% من الفيروسات والجراثيم والفطريات والغبار، ما يجعل أجواء المقصورة نظيفة وآمنة ومريحة للركاب وأفراد الطاقم.

وتخضع جميع طائرات الإمارات لعمليات تنظيف وتعقيم مكثفة عند عودتها إلى دبي بعد كل رحلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات