تقرير أمريكي: شركات دبي تجاوبت بمرونة مع المتغيرات

أكدت مجلة «إنتريبرينور» الأمريكية، أن قطاع الشركات والمؤسسات الخاصة في دبي أثبت مرونة فائقة في التجاوب مع المتغيرات والأوضاع الاقتصادية الجديدة التي تمخضت عن تفشي جائحة «كوفيد 19» في مختلف أنحاء العالم.

ونشرت المجلة تقريراً خاصاً عن نجاح غالبية الشركات الخاصة في دبي في التعامل مع المتغيرات التي فرضها «كوفيد 19» والتكيف مع الأوضاع الجديدة التي طرأت على ظروف العمل. وركز التقرير على الشركات الصغيرة والمتوسطة، كما تضمن مقابلات مع عدد من المسؤولين بهذه الشركات وبعض رواد الأعمال المقيمين في دبي.

وأوضح التقرير أن غالبية الشركات الصغيرة والمتوسطة نجحت بسرعة في صياغة إعادة تصور لنماذج أعمالها بعد اندلاع الأزمة الناجمة عن «كوفيد 19»، ثم طبقت هذه النماذج فعلياً على أرض الواقع، حيث اعتمدت الرقمنة في تشغيل أعمالها التجارية وانتهجت آليات العمل عن بعد مع تعذر استمرارية العمل بآلياته التقليدية بسبب الخوف من التقاط العدوى بفيروس «كوفيد 19».

وتضمن التقرير مقابلة مع رائد الأعمال المقيم بدبي بيه. كيه جولاتي، مؤسس صندوق «سمارت ستارت» لدعم المشروعات الناشئة، والذي أكد أن الملاحظة الأكثر أهمية في تجاوب الشركات الناشئة بدبي مع المتغيرات الجديدة هو السرعة البالغة التي جرى بها هذا التجاوب، بينما كان الاعتقاد السائد قبل ذلك أن التحول صوب التقنية الحديثة والرقمنة يستغرق من الشركات عدة سنوات.

وقال جولاتي: «في الماضي، كان المسؤولون بالشركات يستدعون مدير تقنية المعلومات ويسألونه: كم من الوقت تحتاج شركتنا لتنفيذ مشروع التحول الرقمي، فيجيبهم: من عامين إلى 3 أعوام، شاملة استحداث نظم تقنية جديدة وتدريب موظفي الشركة عليها».

وأضاف: «الشركات الناشئة في دبي أثبتت تماماً خطأ هذا الأمر، إذ نجحت في التحول الرقمي التام بعد اندلاع أزمة الجائحة، وفي غضون مدة لم تتجاوز أسبوعاً واحداً لكل شركة... والجميع متجاوب ولا أحد يشتكي».

وبدوره، تطرق فيناياك ماتاني، الرئيس التنفيذي لشركة «بي إن بي إم ئي» لإدارة بيوت العطلات في دبي، بدور غرفة تجارة وصناعة دبي في سرعة التجاوب.

حيث أكد أن الغرفة ممثلة في «دبي للمشاريع الناشئة»، ذراعها المختصة بدعم الشركات الناشئة في دبي، اتخذت أكثر من مبادرة هامة خلال الفترة الأخيرة لمساعدة الشركات الناشئة في دبي على سرعة التحول الرقمي لمجاراة الظروف الجديدة التي طرأت بعد تفشي «كوفيد 19»، ومنها مبادرة أعلنتها الشهر الماضي بالتعاون مع شركة «جودادي» الأمريكية المتخصصة في استضافة نطاقات المواقع الشبكية، لمساعدة الشركات الناشئة في دبي في تحسين مستويات انتشارهم على الشبكة الدولية للمعلومات في غضون فترة وجيزة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات