استقرار القطاع العقاري في أبوظبي خلال الربع الأول

أرشيفية

أكد تقرير موقع بيوت عن سوق عقارات أبوظبي للربع الأول من عام 2020، وجود مؤشرات إيجابية على استقرار القطاع العقاري في أبوظبي على المدى البعيد، وخاصة مع بقاء أسعار البيع والإيجارات في جميع أنحاء المناطق الأكثر طلباً في الإمارة ثابتة نوعاً ما ودون تغيير، وذلك مقارنة بأسعار العقارات مع الربع الأخير من عام 2019، وخاصةً قبل تطبيق ممارسة التباعد الاجتماعي نهاية مارس كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس «كورونا».

واستمرت مناطق الاستثمار الحر في أبوظبي مثل جزيرة الريم وجزيرة الريف في الاستحواذ على اهتمام المشترين خلال الربع الأول من عام 2020 وفقاً للبيانات الصادرة عن موقع بيوت. كما أظهرت الأسعار في معظم مناطق التملك الحر في أبوظبي تنافسية عالية، مما أدى إلى خلق اهتمام كبير من قبل المشترين أو المستأجرين المحتملين.

البيع

أكد تقرير بيوت أن جزيرة الريم حافظت على مركزها كأكثر المناطق استقطاباً للمستثمرين لشراء الشقق في أبوظبي، حيث تقدم عوائد إيجارية تصل إلى 7.2%، كما شهدت المنطقة خلال الفترة الماضية إنجاز العديد من مشاريع البنية التحتية ومرافق الجذب السياحية.

وكانت المجمعات السكنية ذات الواجهات المائية الفاخرة مثل شاطئ الراحة وجزيرة السعديات وجزيرة ياس الأكثر جذباً للمستثمرين الراغبين بشراء الشقق الجاهزة. وسجلت الريف ومنطقة الغدير اهتماماً لدى المستثمرين الباحثين عن شراء شقق بأسعار معقولة. وبالنسبة للفلل السكنية، كانت الريف الأكثر جذباً، وضمت قائمة المناطق الأكثر طلباً من حيث مبيعات الفلل بأبوظبي جزيرة السعديات وجزيرة ياس وحدائق الراحة.

التأجير

حافظت جزيرة الريم على مكانها متصدرةً قائمة أكثر المناطق طلباً لاستئجار الشقق وفقاً لتقرير بيوت عن سوق العقارات في أبوظبي، مع بقاء الأسعار في معظم المناطق الأخرى دون تغييرات ملحوظة. وظل متوسط سعر الإيجار في مناطق الخالدية وشارع الحمدان ومدينة خليفة أ والمصفح ثابتاً بشكل عام .

وظلت مدينة محمد بن زايد المنطقة الأكثر استقطاباً من حيث استئجار الفلل خلال الربع الأول. كما ضمت القائمة مدينة خليفة أ، الريف، ومدينة شخبوط (مدينة خليفة ب).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات