مجلس الشارقة الرمضاني يناقش أثر حزم الدعم في تعزيز مناعة الاقتصاد

صورة

تنظم هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة) الدورة السادسة من مجلس الشارقة الاقتصادي الرمضاني 2020، عن بُعد عبر برنامج (زووم) وذلك في 13 مايو المقبل الساعة الواحدة ظهراً، تحت عنوان «تأثير الحزم على جاذبية واستقرار الاقتصاد».

ويستضيف المجلس، نخبة من ممثلي القطاع الحكومي والسفراء، وكبار رجال الأعمال والمستثمرين في الدولة، لمناقشة حزمة السياسات والدعم التي أقرتها القيادة الرشيدة في سبيل الحفاظ على بنية الاقتصاد وتخفيف الأعباء عن الشركات والمؤسسات في ظل الظروف التي أفرزتها جائحة كورونا، وتأثير ذلك على تعزيز ثقة رواد الأعمال والمستثمرين بالاقتصاد الوطني.

محاور ودروس

ويبحث المجلس ما أفرزته هذه المرحلة من تحديات جراء أزمة «كورونا»، وكيف ستؤثر على مستقبل إدارة الأعمال .ويستهدف المجلس استخلاص دروس إيجابية من الأزمة، وتحويل نتائج هذه الدروس إلى توصيات تسترشد بها قطاعات الأعمال في إقرار سياساتها وخططها المستقبلية.

وذلك من خلال التركيز على 4 محاور هي، حزمة التسهيلات وتعزيز ثقة المستثمرين، ودروس الأزمة، والقطاعات الحيوية، وتجارب مبدعة ورؤية حكيمة.

توجهات المستثمرين

وسيتم التركيز على أهمية الاستثمار في قطاعات التعليم والصحة والبحث العلمي، وكيفية تأثير ظروف المرحلة الراهنة على توجهات المستثمرين نحو هذه القطاعات الحيوية في المستقبل. ويستضيف المجلس شركات أو رواد أعمال استفادوا من دروس الأزمة المالية العالمية التي حدثت في 2008.

وقال محمد العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة إن مشاركة الغرفة في الدورة السادسة للمجلس، تأتي في إطار الجهود التي تبذلها لتعزيز وتطوير آليات العمل المشترك بين المؤسسات الرسمية، التي تسعى إلى تحقيق أهدافها الاقتصادية.

وقال محمد المشرخ، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة»: تأتي هذه الدورة في ظل ظروف استثنائية، ما دفعنا للتركيز على مناقشة مستقبل الأعمال في الأزمات وتأثير حزم الدعم الحكومية على استقرار وجاذبية الاقتصاد، وكيفية وضع الخطط والاستراتيجيات من قبل الشركات بما يعزز نهج الوقاية لدى الشركات وتفادي الخسائر خلال الأزمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات