الرابعة فجراً ذروة التسوق الإلكتروني في رمضان

كشفت دراسة حديثة صادرة عن شركة «كريتيو»، المتخصصة في تكنولوجيا التسويق التجاري، زيادة كبيرة في حجم مشتريات التجارة الإلكترونية خلال شهر رمضان، حيث يبدأ المسلمون الاحتفاء بالشهر الكريم، من خلال شراء ما يلزمهم عبر التسوق الإلكتروني، وتزداد بشكل أكبر وبنسبة 17 % عند الساعة الـ4 فجراً.

ووفقاً للدراسة، فإن الفئات التي سجلت أعلى زيادة في حجم مبيعات منذ منتصف فبراير في الشرق الأوسط وأفريقيا هي منتجات العناية الشخصية والملابس وأدوات المطبخ وتناول الطعام وإكسسوارات الإلكترونيات والأحذية والاتصالات والأجهزة الصوتية والمجوهرات والديكور وإكسسوارات الملابس.

وقال أليستر بيرتون، المدير الإقليمي لدى كريتيو في الشرق الأوسط وأفريقيا. «عالمياً، شهدنا ارتفاعاً يومياً في أعداد زيارات الويب بنسبة تزيد على 50 %. وبسبب جائحة فيروس كورونا، تحول المستهلكون إلى الإنترنت سواء للعمل أو التعلم أو التسوق.

وفي ظل إغلاق معظم متاجر التجزئة، فإننا نتوقع استمرار هذا الاتجاه خلال شهر رمضان، وهو شهر له تأثير كبير على ثقافة الشراء والاستهلاك في المنطقة. والآن أمام العلامات التجارية وتجار التجزئة فرصة كبيرة للاستماع إلى عملائهم ومساعدتهم على الحفاظ على التقاليد وإثبات استمرارية العمل كما كان في الماضي».

وبدأت مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في الارتفاع قبل 10 أيام من بدء شهر رمضان، في حين أن المبيعات نمت بنسبة 47 % في أول 10 أيام من انتهاء الشهر الكريم.

وبينما انصب تركيز المستهلكين على الاحتفالات مع العائلة والأصدقاء خلال هذا الوقت، إلا أن الشهر شهد انتعاشاً سريعاً مما عزز نشاط المتسوقين مرة أخرى. وفي ظل تغير أنماط نوم المستهلكين خلال شهر رمضان، فإن أنماط التسوق تتغير أيضاً، ويزداد التسوق في الفترة ما بعد الإفطار.

وتشير الدراسة إلى أن مبيعات التجزئة تزداد بنسبة 17 % عند الساعة الـ4 صباحاً خلال شهر رمضان، في حين أن المبيعات تنخفض بنسبة 49 % تحت خط الأساس في اليوم في المتوسط. وهناك انخفاض كبير في المبيعات ما بين 6 - 7 مساءً، بالتزامن مع الإفطار، بالمقارنة مع نفس الفترة في الشهور الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات