«ترافيل ويكلي»: القطاع السياحي في الإمارات غلّب الإنسان على المال

أشادت «ترافيل ويكلي» بطريقة التعامل التي ينتهجها القطاع السياحي في الإمارات مع التداعيات الناجمة عن جائحة «كورونا»، وما خلّفته من تأثيرات سلبية بالغة على عدة قطاعات اقتصادية، كان في مقدمتها وأشدها تأثراً على الإطلاق قطاع السياحة.ونشرت المجلة الأسترالية المتخصصة في السياحة تقريراً خاصاً عن تعامل قطاع السياحة في الإمارات مع أزمة «كورونا»، موضحةً أن التعامل اتسم بالواقعية، الرزانة، الحصافة وتغليب الصحة العامة للسكان والمقيمين بالدولة، وكذلك الزوار والسياح، على أي اعتبارات مادية تتعلق بنشاط اقتصادي، مكاسب أو أرباح.

وأوضح التقرير أن كافة الجهات المعنية بقطاع السياحة في كافة إمارات الدولة، اتخذت قرارات بتعليق العمل في مختلف الأنشطة السياحية، خوفاً على العاملين في هذه الأنشطة وكذلك على الجمهور من التقاط العدوى بالجائحة.

وأضاف أن دبي طلبت من «المكتب الدولي للمعارض» في باريس، باعتباره الجهة المسؤولة عن «إكسبو 2020 دبي»، والذي كان من المفترض تنظيمه في أكتوبر المقبل، تأجيل الحدث العملاق إلى العام المقبل. ووصف التقرير هذا الطلب من جانب دبي بالحكيم والعقلاني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات