الإمارات الأنشط إقليمياً في المحفّزات

أكدت شركة برايس ووتر هاوس كوبرز «بي دبليو سي» البريطانية للخدمات والاستشارات المهنية، أن الإمارات تعد أنشط دولة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقديم محفزات مالية ونقدية لدعم أسواقها ومصارفها ومختلف مؤسساتها وأنشطتها الاقتصادية في مواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن انتشار جائحة «كورونا».

وأوضحت في تقرير أصدرته، أن القيمة الإجمالية للمحفزات التي أعلنت عنها حكومة الإمارات حتى الآن لدعم اقتصادها في مواجهة «كورونا» تبلغ نحو 8 مليارات دولار «حوالي 30 مليار درهم» عبر كافة مستويات الحكومة وقطاعات الاقتصاد.

وأضافت «بي دبليو سي» أن الإمارات ضخت 69,5 مليار دولار «256 مليار درهم» إضافية في صورة سيولة من خلال تدابير نقدية وخطوات استباقية اتخذها مصرف الإمارات المركزي لتجنب التأثيرات السلبية للجائحة على أنشطة البنوك العاملة في الدولة.

وشدد التقرير على تنوع هذه المحفزات والتدابير من حيث الجهات المانحة لها، ذلك أن هذه الجهات تضمنت كلاً من الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية للإمارات السبع. وأضاف أن التنوع طال الجهات المستفيدة من المحفزات أيضاً، فذكر أن الجهات المانحة للمحفزات لم تقصرها على الكيانات الاقتصادية الرسمية والشركات الخاصة الكبرى فحسب، ولم تغفل الأفراد ورواد الأعمال والمشروعات والشركات صغيرة ومتوسطة الحجم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات