فعاليات: الحوافز الاقتصادية تعزز استدامة الأعمال في عجمان

أجمعت فعاليات اقتصادية في عجمان على أهمية الحوافز الاقتصادية التي وجّه بها سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، بـدعم كل من قطاعات التجارة الخارجية والجمارك والسياحة والعقار والمنشآت الاقتصادية في الإمارة، لافتين إلى أهمية المبادرات في استدامة الأعمال والمشاريع، وتعزيز مسيرة القطاع الخاص، في ظل المتغيرات العالمية من آثار تداعيات فيروس «كورنا» في الأنشطة الاقتصادية. كما تمت مطالبة الشركات العقارية والملاك بمنح المستأجرين إعفاءً مدة لا تقل عن 3 أشهر وذلك في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة والمساهمة في دعم أصحاب الدخل المحدود واستقرار المجتمع.

وأشاروا إلى أن الحوافز هي بمقام رسالة من الحكومة تؤكد الشراكة بين القطاعين العام والخاص من أجل دفع عجلة التنمية الاقتصادية ومواجهة التحديات في ظل الأزمة الصحية العالمية واتخاذ التدابير الاحترازية والوقائية لمواجهة الأزمة.

استدامة الأعمال

وأكد عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان رئيس اللجنة الدائمة للتنمية الاقتصادية في عجمان، أن حجم وتنوع الحزم والتسهيلات الاقتصادية التي تطلقها إمارة عجمان إلى القطاع الاقتصادي من شأنه أن يحد من الآثار المترتبة للوضع الراهن ويصب في استدامة مؤسسات القطاع الخاص والسياحي، كما يعد رسالة طمأنينة لرجال الأعمال والمستثمرين بالقدرة على مواجهة المتغيرات التي يشهدها العالم.

وذكر أن توجيهات سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي بإطلاق الحزمة الثانية من المحفزات الاقتصادية والموجهة لدعم قطاع التجارة الخارجية والقطاع الجمركي والسياحي والعقاري والمنشآت الاقتصادية في الإمارة، تؤكد أن القيادة الرشيدة تقف إلى جانب مجتمع الأعمال وتتابع عن كثب احتياجاته لضمان استمرار العمل في ظل تلك الظروف الطارئة، الأمر الذي يخفف الأعباء على مجتمع الأعمال ويُمكن مؤسسات القطاع الخاص من تجاوز المرحلة الراهنة.

ولفت إلى جودة البنية الرقمية والإلكترونية في دولة الإمارات والتي برهنت قدرة كافة المؤسسات الاتحادية والمحلية على العمل عن بعد وضمان استمرار الأعمال ليتجلى للجميع أن قيادتنا الرشيدة بتوجيهاتها ومتابعتها للتحول الإلكتروني والذكي كانت سباقة في استشراف المستقبل، كما تؤكد حكومة عجمان جهوزيتها لتقديم خدماتها الحكومية عن بعد من خلال المواقع والتطبيقات الخاصة بها.

 

بيئة الاستثمار

من جانبه توجه علي عيسى النعيمي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ عمّار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، على توجيهات سموه السديدة بإطلاق حزمة المحفّزات الاستثمارية الجديدة، والتي تنم عن متابعة سموه الحثيثة للأوضاع الراهنة وحرصه الكبير على خلق بيئة استثمارية واقتصادية تُحقق سعادة المجتمع في إمارة عجمان.

وأشار إلى أن من شأن هذه القرارات أن تدعم حركة الأعمال في الإمارة بما يدفع عجلة النمو الاقتصادي، لافتاً إلى أن المبادرات تؤكد الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة في تعزيز الاستقرار وما يترتب على ذلك من تأثيرات إيجابية مُباشرة في الاقتصاد والقطاعات المرتبطة به، وتخفيف الضغط الواقع عليه، الأمر الذي ينعكس على مستوى المعيشة ومعدل الرفاه الاقتصادي والاجتماعي.

 

إعفاء المستأجرين

من ناحيته، أشاد رجل الأعمال عبدالله سعيد النعيمي، بالحوافز الاقتصادية التي أطلقها سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، مؤكدا أن هذا الأمر سيساهم في تخفيف أثر الأزمة الصحية العالمية على القطاعات الاقتصادية ويساعد حركة التجارة الخارجية ويساهم في استقرار القطاع السياحي، لافتاً إلى أن مجتمع الأعمال استقبل الحوافز الجديدة بالترحيب. وطالب بمزيد من المبادرات الحكومية التي تعزز مسيرة التنمية الاقتصادية في الإمارة، كما طالب الشركات العقارية الكبرى في الإمارة وملاك العقارات بمنح المستأجرين في القطاع السكني إعفاء مدة 3 أشهر من أجل تعزيز الاستقرار للمجتمع ودعم أصحاب الدخل المحدود في ظل الظروف الراهنة وتداعيات أزمة الصحة العالمية على الأنشطة الاقتصادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات