«الإمارات دبي الوطني» و«وصل» يدعمان التعليم عن بُعد

شارك بنك الإمارات دبي الوطني ومصرف الإمارات الإسلامي بـ4 ملايين درهم لمصلحة وزارة التربية والتعليم؛ دعماً لمبادراتها لتوفير التعلم عن بُعد خلال جائحة «كوفيد- 19».

تهدف المشاركة إلى المساهمة في توفير أجهزة كمبيوتر محمولة للطلاب في الدولة، وكانت المشاركة بمليوني درهم مقدمة من بنك الإمارات دبي الوطني، ومليوني درهم من الإمارات الإسلامي.

وقال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي: نفخر بدعم المبادرات التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم لتوفير التعليم عن بُعد، فصحة وسلامة ورفاه زملائنا ومتعاملينا والمجتمع بأكمله على رأس أولوياتنا، وكذلك تنمية أجيالنا المستقبلية.

كما أعلنت مجموعة «وصل لإدارة الأصول» عن دعمها لمنطقة دبي التعليمية، من خلال تأمين احتياجات المدارس والطلاب من أجهزة الحاسوب. تهدف المبادرة إلى تسهيل عملية «التعلم عن بعد» التي بدأ العمل بها في الإمارات مؤخراً.

وقالت زينب محمد، المدير التنفيذي لإدارة العقارات والتسويق في «وصل للعقارات»: «تمثل هذه الخطوة من جانبنا إسهاماً في الجهود التي تبذلها الحكومة من أجل توفير الدعم اللازم لمختلف فئات المجتمع، ومساعدتهم في التغلب على التبعات الناجمة عن الظرف الراهن. إننا نرتبط بعلاقة وثيقة مع قطاع التعليم في الإمارة في إطار مسؤوليتنا الاجتماعية، وسنواصل تقديم الدعم اللازم للطلاب لحفزهم على التفوق والإبداع للمشاركة في خدمة وطنهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات