اتحاد المصارف العربية يشيد بإجراءات "المركزي الاماراتي" في مواجهة كورونا

أشاد اتحاد المصارف العربية، بالإجراءات التي اتخذها مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي لدعم الاقتصاد الوطني وحماية المستهلكين والشركات في مواجهة التداعيات الاقتصادية المتوقعة عن انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وأكد الاتحاد في بيان له اليوم أن تأثير هذا الوباء على الاقتصاد العالمي ومن ضمنه الاقتصادات العربية، دفع الحكومات العربية وبالتعاون مع مصارفها المركزية الى اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية والاستعدادات الطارئة في المجالات المالية والمصرفية والنقدية لتخفيف آثار انتشار الفيروس على مختلف القطاعات الاقتصادية والأسواق المالية.

وقال وسام فتوح الأمين العام لاتحاد المصارف العربية، إن مصرف الإمارات المركزي اعتمد عدداً من التدابير بهدف دعم الاقتصاد الوطني وحماية المستهلكين والشركات.

وأضاف فتوح أن المصرف المركزي الإماراتي أطلق خطة دعم مالي شاملة بتكلفة 100 مليار درهم موجهة للعملاء الأفراد والشركات التي تأثرت اعمالهم بفيروس كورونا المستجد، وتشمل الخطة اعتماد مالي يصل إلى 50 مليار درهم من أموال المصرف المركزي لمنح قروض وسلف بتكلفة صفر بالمئة للمصارف مغطاة بضمان، بالإضافة إلى 50 مليار درهم يتم تحريرها من رؤوس الأموال الوقائية الإضافية للمصارف.

وبحسب البنك المركزي، سيتوجب على البنوك المشاركة في هذه الخطة استخدام التمويل لمنح إعفاء مؤقت لعملائها من شركات القطاع الخاص والأفراد، لمدة 6 أشهر، بسبب تعرض العديد منهم لنقص مؤقت في تدفقاتهم النقدية، حيث تهدف الخطة المذكورة إلى معالجة هذا الأمر من خلال توفير مساعدة للعملاء ومنح تمويل بتكلفة صفرية للمصارف.

كما يقوم مصرف الإمارات المركزي بتخفيض رأس المال التي يتعين على المصارف الاحتفاظ بها مقابل قروضها الممنوحة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بحوالي 15-25%. وسوف يؤدي هذا التعديل في الإطار التنظيمي، أن يسهّل حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مزيد من التمويل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات