اهتمام إعلامي عالمي بقرار حكومة دبي دعم طيران الإمارات

أبدت العديد من وسائل الإعلام العالمية اهتمامها الكبير بإعلان حكومة دبي اعتزامها دعم طيران الإمارات برأس مال جديد في هذا الظرف الاستثنائي، الذي يمر به العالم.

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز»: «إن حكومة دبي ألقت بثقلها وراء طيران الإمارات، أكبر شركة طيران في الشرق الأوسط من خلال إعلانها، أول من أمس، اعتزامها ضخ رأس مال جديد في الناقلة، انطلاقاً من التزام الحكومة تجاه الناقلة الوطنية، وتأكيداً على القيمة الاستراتيجية الكبيرة، التي تمثلها «طيران الإمارات» كونها إحدى الدعائم الرئيسية لاقتصاد إمارة دبي، ودولة الإمارات عموماً، وكونها واحدة من الركائز المحورية لموقع الإمارة كونها أحد أهم مراكز الطيران في العالم»، وفق ما أكده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي مضيفة، أن طيران الإمارات نقلت نحو 58 مليون مسافر العام الماضي، ما جعل مطار دبي المطار الأكثر ازدحاماً في العالم للسفر الدولي لسنوات عدة متتالية.

تطلعات النمو

وتحت عنوان «دبي تحصن طيران الإمارات» قالت وكالة «بلومبيرغ»: إن الناقلة العالمية هي مفتاح تطلعات نمو دبي، فعلى مدار أكثر من ثلاثة عقود، تحولت دبي من موقع صحراوي ناء إلى وجهة اقتصادية عالمية، معولة على شركة طيران الإمارات لنقل ملايين عديدة من المسافرين عبر هذه الوجهة التي تضج بالحياة كل عام. والآن بعد أن اضطرت الظروف الناقلة إلى تعليق عملياتها، هبت الحكومة بسرعة لحماية أهم الدعائم الرئيسة لنموها.

وبدورها أبرزت محطة «أي بي سي نيوز» في تقرير لها بعنوان «دبي توفر لطيران الإمارات شريان حياة»، ما قاله سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي: إن «حكومة دبي ستضخ رأس مال جديد، وذلك انطلاقاً من التزام الحكومة تجاه الناقلة الوطنية«.

وأضافت، تسببت اضطرابات السفر الناجمة عن الفيروس الوبائي (كوفيد 19) في شلل صناعة الطيران في أنحاء العالم، حيث قامت شركات الطيران بالتخلي مؤقتاً عن طاقم الطائرة والطيارين أو خفض رواتب الموظفين.

وفي الولايات المتحدة، تضغط صناعة الطيران للحصول على منح نقدية بقيمة 29 مليار دولار ومبلغ مماثل على شكل قروض بدون فائدة، كما يقدم البيت الأبيض والجمهوريون في مجلس الشيوخ قروضاً تصل إلى 50 مليار دولار، ولكن بدون منح.

وفي السياق ذاته قالت صحيفة»يو إس نيوز«اتخذت دولة الإمارات، مركز السياحة والأعمال في منطقة الخليج الذي يضم دبي، إجراءات تشمل إيقاف رحلات الركاب مؤقتاً، وإطلاق حملة تطهير على مستوى الدولة مع انتشار المرض مشيرة إلى قرار حكومة دبي بدعم طيران الإمارات.

حزم إنقاذ

وقالت صحيفة»فايننشال تايمز" في تقرير بعنوان «دبي تتعهد بدعم طيران الإمارات في الوقت الذي تتسابق فيه شركات الطيران العالمية للحصول على الدعم المادي»: إن الحكومات في أنحاء العالم تطلق حزم إنقاذ لصناعة الطيران، بما في ذلك مشروع قانون التحفيز الأمريكي، الذي خصص 58 مليار دولار في شكل قروض وضمانات لشركات الطيران الأمريكية، فيما وضعت سنغافورة حزمة إنقاذ بقيمة 13 مليار دولار لشركتها الوطنية.

وأشارت الصحيفة إلى تأكيد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي على الأهمية الاستراتيجية لطيران الإمارات في اقتصاد دبي والإمارات، من خلال الدور الرئيسي الذي لعبته في ترسيخ مكانة دبي مركز طيران دولي رئيسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات