غرفة دبي تدعو القطاع الخاص إلى اعتماد خطط العمل عن بعد والتعامل بمهنية لحماية موظفيها

 دعا حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي القطاع الخاص ومجتمع الأعمال إلى التعاون مع الجهات الحكومية المعنية في تطبيقها للإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة تفشي انتشار فيروس الكورونا المستجد (كوفيد 19)، طالباً من القطاع الخاص ضمان سلامة موظفيهم وصحتهم من خلال إتاحة فرص العمل عن بعد في المجالات التي لا تتطلب تواجداً أو حضوراً مباشراً في مكان العمل.

وفي كلمة مباشرة وجهها بوعميم اليوم لقطاع الأعمال عبر وسائل التواصل الاجتماعي التابعة للغرفة مع إطلاق الغرفة لحملة " خلك في البيت..اعمل بذكاء..اعمل عن بعد "، أكد إن الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة لمواجهة التحديات الناتجة عن فيروس الكورونا تعتبر استثنائية ومتكاملة وتضمن سلامة الأفراد والمجتمع والوطن، لافتاً إلى أن هذه الإجراءات تحتاج إلى دورٍ واعٍ ومكمل لها يلعبه القطاع الخاص عبر الإلتزام بها، وتسهيل عمل موظفيه عن بعد وضمان استمرارية الأعمال.

وأشار بوعميم إلى الدور الكبير الذي يقع على عاتق مجتمع الأعمال في دعم الجهود والإجراءات التي تبذلها الحكومة للحفاظ على أمن وسلامة المجتمع وقطاع الأعمال، مضيفاً إن الحكومة وفرق إدارة الطوارئ يبذلون جهوداً كبيرة لضمان سلامة وصحة وأمن المجتمع رغم التحديات العالمية، لافتاً إلى ان يجب على مجتمع الأعمال التعاون والتعامل بمسؤولية ومهنية عالية لحماية الموظفين وضمان استمرارية الأعمال.

ودعا مدير عام غرفة دبي القطاع الخاص إلى إيلاء الاهتمام بسلامة وأمن الموظفين، واللجوء إلى نظام العمل عن بعد الذي أصبح أكثر سهولة مع البنية التحتية التقنية المتطورة التي تتمتع بها الدولة، والتي جعلت تجربة العمل عن بعد تجربة ثرية وبنّاءة، مضيفاً إن القطاعات والمجالات التي لا تتطلب تواجداً في مكان العمل يمكن البدء بالعمل عن بعد فيها فوراً.

  • دور فاعل للقطاع الخاص

وأكد بوعميم ان القطاع الخاص في دبي هو شريك حقيقي في المسيرة التنموية وصناعة الإنجازات الاقتصادية، ويمتلك تنوعاً ثرياً وخبرات عالمية خولته ليصبح في مصاف أبرز القطاعات الخاصة في العالم، مشيراً إلى أن مجتمع الأعمال يدرك أهمية تضافر الجهود وتكامل الأدوار لأن نجاح هذا الدور سينعكس في المدى البعيد على تنافسية الشركات نفسها والقطاع الخاص بشكل عام.

وتأتي الحملة التي أطلقتها الغرفة اليوم ضمن جهود الغرفة لتحقيق تكامل بين دور القطاع الخاص والإجراءات والترتيبات التي تبذلها الجهات الحكومية المعنية، حيث تستهدف الحملة تشجيع القطاع الخاص ومجتمع الأعمال على الحفاظ على أمن وسلامة الموظفين، وضمان استمرارية الأعمال، وحثه على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي أعلنت عنها الهيئات الحكومية المعنية.

وتأتي الحملة لتشكل دعوة للقطاع الخاص ليلعب دوره الطبيعي كشريك في مسيرة التنمية، وكلاعب أساسي في تطبيق الممارسات المستدامة، ومثال يحتذى في الالتزام بالإرشادات والتوجيهات التي تصدرها الجهات المعنية ضمن إجراءاتها الوقائية لمواجهة تفشي فيروس الكورونا المستجد (كوفيد 19).

  • خدمات ذكية متكاملة

وسبق لغرفة دبي ان طبقت خطة العمل عن بعد جزئياً، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية، حيث تمت مراعاة انتظام العمليات والخدمات اليومية، وتفادي حدوث أي مشاكل قد تؤثر على سلاسة العمليات التشغيلية، وتجربة التقنيات الحديثة التي يحتاجها موظفو الغرفة، وتحديد التحديات إن وجدت، والعمل على إيجاد الحلول التي تضمن استمرارية أعمالنا، وخدمة مجتمع الأعمال بكفاءة عالية وبفعالية كاملة.

وتوفر غرفة دبي منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية التي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، والتي تمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير العالمية.
وتشمل الخدمات الذكية التي توفرها الغرفة معاملات إصدار شهادات المنشأ والتصديقات وخدمات العضوية وخدمة الدراسات والأبحاث والتقارير الأعمال والخدمات القانونية وإصدار دفتر الإدخال المؤقت للبضائع وعلامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للشركات والتصنيف الائتماني وخدمات مجموعات ومجالس الأعمال بالإضافة إلى الخدمات المتاحة للهيئات الاقتصادية والمهنية.

وتشمل الخدمات الذكية التفصيلية التي توفرها الغرفة في خدمة العضوية إصدار وتجديد وتعديل العضوية، وخدمة الإدخال المؤقت للبضائع التي تشمل إصدار وتعديل وإصدار بدل فاقد وبديل لدفتر الإدخال المؤقت، وتشمل خدمات شهادة المنشأ إصدار وتعديل وإصدار نسخة إضافية لشهادة المنشأ، في حين تشمل الخدمات القانونية الوساطة والمعلومات القانونية.

وتشمل خدمة الدراسات إصدار التقارير والبحوث والدراسات ورسائل التوصية والتعريف وغيرها. أما خدمات التراخيص والتصاريح فتشمل تصريح وترخيص وتجديد مجالس ومجموعات الأعمال، وتشمل خدمات التصديقات التصديق على التوقيع والأختام وصورة طبق الأصل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات