«أبوظبي التجاري» يتخذ إجراءات لدعم العملاء في مواجهة تداعيات «كورونا»

اعتمدت مجموعة بنك أبوظبي التجاري حزمة شاملة من الإجراءات الرامية إلى حماية عملاء المجموعة من التداعيات الاقتصادية في ظل تفشي وباء «كوفيد ـ 19» المستجد، وذلك انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة للدولة وخطة الدعم الاقتصادي الشاملة التي اعتمدها مصرف الإمارات المركزي بقيمة 100 مليار درهم.

وأطلقت المجموعة سلسلة من الإجراءات الداعمة، اعتباراً من 2 أبريل وحتى نهاية يونيو، وسيستفيد منها أكثر من 1.2 مليون من العملاء الأفراد وما يزيد على 50,000 شركة صغيرة ومتوسطة، المتأثرين بالأوضاع الاقتصادية الراهنة من عملاء بنك أبوظبي التجاري ومصرف الهلال، ما يتيح لهم الاستفادة من برامج تأجيل سداد أقساط القروض المترتبة عليهم والإعفاء من الفوائد المترتبة لمدة أقصاها 6 أشهر، خاضعة لتقييم المجموعة حسب كل حالة.

وبالنسبة للعملاء الأفراد تشمل الإجراءات ما يلي:

* للعملاء أصحاب القروض الذين تأثرت مدخولاتهم بشكل مباشر نتيجة الوضع الراهن، سيتم تأجيل سداد أقساطهم الشهرية لمدة 3 أشهر مع إعفائهم من الرسوم والفوائد المترتبة على التأجيل.

* تأجيل السداد لمدة شهر عند الطلب لجميع العملاء المستفيدين من القروض الشخصية وقروض السيارات وقروض التمويل العقاري مع الإعفاء من الرسوم على طلبات التأجيل.

* تخفيض مبلغ الدفعة الأولى بنسبة 5% للمتقدمين للحصول على تمويل عقاري لأول مرة.

* الإعفاء من الرسوم المترتّبة على عمليات السداد بالبطاقات المدفوعة بالعملات الأجنبية نتيجة إلغاء رحلات السفر.

* تخفيض بنسبة 50% رسوم التأخير عن سداد مستحقات بطاقات الائتمان.

* توفير برامج تقسيط الرسوم الدراسية دون أي فوائد أو رسوم خدمة.

* يتحمل البنك الرسوم المترتّبة على عمليات السحب النقدي عبر بطاقات الخصم المباشر من أجهزة الصرّاف الآلي التابعة لأيٍّ من البنوك المتواجدة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة، تم اعتماد الإجراءات التالية:

* تأجيل أقساط التسهيلات الائتمانية لمدة شهر عند الطلب لعملاء تسهيلات تمويل الأعمال والمعدات مع إعفاء من رسوم الخدمات.

* خفض معدلات الفائدة والربح (للتمويل الإسلامي) بنسبة تصل إلى 3٪ على جميع تسهيلات تمويل الأعمال للعملاء.

* خفض معدلات الفائدة والربح (للتمويل الإسلامي) بنسبة تصل إلى 1٪ على جميع تسهيلات تمويل المعدات للعملاء.

* إعادة جدولة تسهيلات رأس المال العامل حسب كل حالة لمساعدة العملاء على تجاوز تحديات توفير السيولة النقدية.

* خفض رسوم خدمة السداد من خلال أجهزة نقاط البيع بنسبة 50% للشركات التي لا يتجاوز حجم المبيعات لديها 5 ملايين درهم سنوياً.

* خفض جميع الرسوم المترتبة على الحسابات دون رصيد للشركات الصغيرة والمتوسطة بنسبة 50%.

* خفض الحد الأدنى لمتطلبات متوسط الرصيد لجميع فئات حسابات الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى 10,000 درهم شهرياً.

بالنسبة للفروع والقنوات المصرفية البديلة، ستواصل جميع فروع المجموعة عملها كالمعتاد وستستمر في تقديم خدماتها بالكامل ما لم تصدر تعليمات خلاف ذلك من السلطات المختصة. وتستمر المجموعة في تطبيق برنامج مكثف لعمليات تعقيم وتطهير الفروع والمباني الأخرى التابعة لها.

كما يلتزم الموظفون باشتراطات الصحة والسلامة المهنية وفقاً لإرشادات الجهات الصحية الحكومية. ومع ذلك، فإننا نحث العملاء على زيارة الفروع عند الضرورة القصوى فقط، والاستعاضة عنها باستخدام قنواتنا المصرفية الرقمية المتطورة ومركز الاتصال.

وسيستمر البنك بدعم جميع عملائه من الشركات التجارية الكبرى التي من المحتمل تأثرها بالوضع الاقتصادي الراهن، وعليه يدعوهم البنك للتواصل مع مديري علاقاتهم المصرفية لمناقشة الخيارات المتاحة أمامهم.

بالنسبة لعملاء شركة أبوظبي التجاري للأوراق المالية، في ضوء تعليمات المصرف المركزي الأخيرة، يحث البنك العملاء ممن انخفضت أرصدة حسابات التداول بالهامش الخاصة بهم إلى أقل من مستوى هامش الوقاية، على التواصل مع مديري علاقاتهم المصرفية لإيجاد الحلول المناسبة.

وبالنسبة لعملاء شركة أبوظبي التجاري للعقارات وشركة أبوظبي التجاري للخدمات الهندسية، 5 مليارات درهم لسداد التزامات المقاولين وشركاء الأعمال الآخرين المعتمدة خلال العام الجاري وذلك في غضون ثلاثين يوماً من تاريخ الموافقة.

ولتسهيل ممارسة الأعمال، قامت شركة أبوظبي التجاري للخدمات الهندسية وشركة أبوظبي التجاري للعقارات بتفعيل منصة إلكترونية لتمكين شركائها من تقديم الوثائق والمراسلات عبر الإنترنت.

كما تم تفعيل منصة إلكترونية للربط مع دائرة المالية. من ناحية أخرى، أعلن مجلس إدارة البنك في اجتماعه أمس انتخاب معالي خلدون المبارك رئيساً لمجلس إدارة البنك وحسين النويس نائباً لرئيس مجلس الإدارة.

وصدر القرار خلال اجتماع المجلس بعد اجتماع الجمعية العمومية للمساهمين في البنك الذي أقر بتعيين خلدون المبارك وأحمد الكليلي ومحمد الظاهري أعضاء جدد في مجلس الإدارة، بدلاً عن عيسى السويدي ومحمد الهاملي ومحمد المهيري الذين غادروا مناصبهم في مجلس الإدارة.

وقال خلدون المبارك: استطاع البنك تحت قيادة عيسى السويدي وبقية أعضاء مجلس الإدارة، أن يصبح مؤسسة مالية مستقرة وقوية، حيث نجح السويدي، خلال فترة رئاسته لمجلس الإدارة، في العبور بالبنك عبر كثير من التحديات من بينها الأزمة المالية العالمية في عام 2008.

وكان له دور كبير في النمو الذي حققه البنك على مدى أكثر من عقد من الزمن حيث قاد البنك بنجاح في واحدة من أهم عمليات الاندماج التي شهدتها المنطقة ليصبح مؤسسة مصرفية راسخة تقدم قيمة عالية على المدى الطويل لمساهميها وللدولة.

مجلس الإدارة

يضم مجلس الإدارة خلدون المبارك، رئيساً، وحسين النويس، نائباً للرئيس، والأعضاء أحمد الكليلي، محمد الظاهري، علاء عريقات، عبد الله المطوع، خالد الخوري، خالد السويدي، عائشة الحلامي، كارلوس عبيد، سعيد المزروعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات