«موديز»: خطة الــ 100 مليار درهم من «المركزي» تدعم سيولة بنوك الإمارات

الخطة تعزز المرونة بتوفير الحلول المصرفية | أرشيفية

أكدت وكالة «موديز لخدمات المستثمرين» أن خطة الدعم الاقتصادي الشاملة التي تبلغ كُلفتها الإجمالية 100 مليار درهم، والتي أطلقها «مصرف الإمارات المركزي» السبت الماضي لدعم بنوك الإمارات في مواجهة التداعيات الاقتصادية المتوقعة عن انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ستجلب أكثر من منفعة للبنوك.

واستعرضت «موديز» هذه المنافع في تقرير خاص أصدرته، أمس، لتقييم خطة الدعم. وأفاد التقرير بأن في مقدمة هذه المنافع توفير مصدر تمويل رخيص لتلبية طلبات الحصول على النقد، والمتوقع أن تتلقاها البنوك من الجهات الأكثر تأثراً بالتداعيات الاقتصادية لتفشي الفيروس. وتوقع التقرير أن تكون غالبية هذه الجهات منتمية إلى قطاعات السياحة، النقل، التجارة، والعقارات، فضلاً عن الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف التقرير أن الخطة ستسهم أيضاً في الحد من التآكل المتوقع في قيمة الأصول البنكية نتيجة أزمة «كورونا». وبالتالي، ستحول الخطة دون تفاقم المشاكل المحتمل أن يواجهها المقترضون من البنوك في توفير السيولة وتحولها إلى مرحلة الإعسار.

وأوضح التقرير أن خطة الدعم ستساعد أيضاً في الحيلولة دون التراجع في جودة الأصول الملموسة لدى بنوك الإمارات. كما ذكر التقرير أن الخطة ستعزز مرونة البنك أيضاً في تزويد المقترضين بالحلول المصرفية السريعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات