الإمارات تطبق مناهج مبتكرة للتكنولوجيا والأعمال في كبح كورونا

تتخذ الإمارات، إجراءات سريعة وحاسمة لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد. وفي حين يعيث الوباء العالمي فتكاً في جميع القطاعات، فإنه يولد أيضًا مناهج مبتكرة للتكنولوجيا والأعمال وتجارة التجزئة.

وقال تقرير نشرته مجلة فوربس إن التوترات المستمرة تظهر أيضًا أن البلدان التي تفكر بشكل استراتيجي في السياسات التي تستخدمها اليوم، تحصد الثمار في المستقبل.

ففي دبي على سبيل المثال يجري تطهير مراكز التسوق التابعة لنخيل العقارية كل 30 دقيقة، حيث يصار إلى تطهير نقاط الاحتكاك الشائعة مثل درابزين السلالم المتحركة وأزرار المصاعد وعربات التسوق كل نصف ساعة ويتم تنظيف الطاولات والكراسي في ساحات الطعام بعد كل استخدام.

وبحسب المتحدث باسم نخيل، فإن مزودي خدمات مراكز التسوق يتبعون برنامج تطهير صارم على مدار 24 ساعة، مؤكداً تلقي جميع مزودي خدمات التنظيف في جميع المراكز التدريبية تدريباً للتوعية بفيروس كورونا، مع تقديم سجلات الحضور والتحقق منها. وقد تصبح هذا ممارسة قياسية وحتى ميزة تنافسية بالنسبة للمراكز التجارية في جميع أنحاء العالم،

وفي الإمارات، يتم نشر الماسحات الضوئية الحرارية على غرار المطارات في مراكز التسوق ومحلات السوبر ماركت في جميع أنحاء البلاد لرصد الفيروس. ويتم منع دخول العملاء الذين يعانون من ارتفاع درجات الحرارة وإرسالهم على الفور إلى منشأة طبية مجاورة للفحص.

وتوظف العديد من المؤسسات المحلية فرق تنظيف على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لتطهير جميع الأشياء الجامدة. ووفقًا لوجيب الخوري، مدير شركة لاين للاستثمار والعقارات، تم تركيب ما يصل إلى خمسة ماسحات ضوئية في مراكز التسوق في جميع أنحاء البلاد.

وأكد محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية المؤسسية في اقتصادية دبي، على أهمية البيع بالتجزئة لاقتصاد الدولة، والذي يمثل 25.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي لدبي.

وأضاف إن قطاع التجزئة هو المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي في دبي ومساهم رئيسي في الناتج المحلي الإجمالي للإمارات.  وأكد الالتزام بالعمل عن كثب مع القطاع الخاص لتحقيق الأهداف المشتركة، بالإضافة إلى اتخاذ خطوات لحماية قطاع التجزئة وكذلك المجتمع والعملاء الذين يخدمهم.

في وقت سابق، تم الإعلان عن أن الإمارات قدمت حزم تحفيز لمساعدة الشركات المحلية. تتضمن خطة التحفيز التي وضعتها حكومة دبي عددًا من المبادرات المصممة خصيصًا لتجارة التجزئة والتجارة الخارجية والسياحة وقطاع الطاقة. وتغطي المبادرات التي قدمتها حكومة دبي الأشهر الثلاثة المقبلة، بما في ذلك تجميد رسوم السوق 2.5٪ المفروضة على جميع المنشآت العاملة في دبي.

على الرغم من أن مساحة التجزئة العالمية تمر بتحديات غير مسبوقة، إلا أن الالتزامات المبتكرة طويلة الأجل إلى جانب التركيز على الصحة والنظافة تكتسب قوة في جميع أنحاء العالم، مع ظهور الإمارات كمبتكر رئيسي.

وخلص التقرير إلى القول، ستظهر البلدان التي تدرك أهمية التفكير الاستراتيجي والبعيد في المستقبل باعتبارها الرابح الأكبر عندما ينجلي غبار ما بعد الوباء خاصة عندما يتعلق الأمر بأعمال البيع بالتجزئة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات