«هايكينغ» الإمارات سياحة اكتشاف الطبيعة

بداية خجولة وعلى استحياء قام بها عدد من المغامرين الإماراتيين لاستكشاف أسرار ما وراء الجبال، خلال رحلات رياضة الهايكينغ أو المشي التي سرعان ما ذاع صيتها في أوساط المجتمع بمشاركة كافة المراحل العمرية، للانطلاق في رحلات تضم ما بين 20 مغامراً إلى 200 مغامر لاستكشاف أسرار الحياة القديمة الخلابة للطبيعة في مختلف مناطق الدولة الغنية بالكهوف والبرك المائية والنباتات الطبيعية.

وأكد المغامر الشيخ عمر بن صقر القاسمي، أن الهايكينغ هي رياضة لاكتشاف النفس في المقام الأول وخلق روح تحدٍ جديدة للحصول على مؤشرات سريعة عن الصحة واللياقة التي تشجع المغامر من تكرار تجربته والتي تستمر خلال الرحلة الواحدة لأكثر من 6 ساعات في جبال وادي نقب برأس الخيمة، حيث يتعرف خلالها المغامر على حياة الأجداد من سكان الجبال وكيف تحملوا قساوة العيش والسفر عبر الممرات والمسارات الجبلية، والسير عبر الممرات والمرتفعات التي كانت تمثل الطريق الوحيد للسفر والتنقل.

وأشار إلى أن تلك الرحلات لاقت إقبالاً كبيراً خلال الفترة الماضية وخاصة في فصل الشتاء، نتيجة لدعم الجهات المختصة في تمهيد الطرق وتوفير وسائل الأمان والمتابعة للمغامرين خلال رحلاتهم، حيث يتم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين أو أكثر، تضم المجموعة الأولى المشاركين الذين يتمتعون بلياقة بدنية عالية والخبرة في التسلق والمسير الجبلي، والمجموعة الثانية للمغامرين من هواة الاستمتاع بجمال الطبيعة.

وأكد الشيخ محمد بن كايد القاسمي، أن المغامرة تلقى يومياً بعد يوم إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين والسياح، في ظل انتشارها على مختلف مناطق دولة الإمارات، حيث يتفوق المغامر على نفسه والطبيعة، وتكسبه مهارات اللياقة الذهنية وخفة الحركة والتوازن، لافتاً إلى أن اشتراطات تلك المغامرة يتم تحديدها قبل الإعلان عن الرحلة والتي تشمل الملابس الرياضية ومعدات المساعدة في تحدي الجبال والمسارات، بالإضافة للطعام والمياه، لافتاً إلى أن المشاركين في المغامرة يتجمعون تحت شعار الفريق والأسرة الواحدة.

وقال المغامر خليفة المزروعي، أن رياضة الهايكينغ لا تنحصر على الجبال والمناطق البرية ولكنها تشمل مسير الشواطئ والمدينة، حيث يتم تنظيم تلك الرحلات في مدينة دبي لمسافة 14 كيلومتراً والتي تتيح التعرف على مدينة دبي بمنظور مختلف واستكشاف المنطقة القديمة والأسواق الشعبية وصولاً لنهاية الرحلة في منطقة مارينا.

وأشار إلى أن المغامرين يجدون في جبل حفيت بمدينة العين فرصة للتعرف على تنوع فريد من الكهوف والحيوانات والطيور النادرة، وتشمل رحلات الهايكينغ في جبل حفيت رحلات لمدة 12 ساعة والتسلق بالحبال واستخدام أساليب النمط الحياة الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات