قفزة لتجارة إعادة التصدير في أبوظبي 2019

تزايد بقوة وزن وحجم تجارة إعادة التصدير في التجارة الخارجية غير النفطية لإمارة أبوظبي العام الماضي، حيث شهدت قفزة غير مسبوقة لتشكل نحو ربع حجم التجارة (24.6%)، بالغة 52.48 مليار درهم مقارنة بنحو 21.7 ملياراً في 2017 شكلت نسبة 13.6% من الإجمالي.

ووفقاً لتقرير أصدره مركز أبوظبي للإحصاء أمس عن تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية بنهاية ديسمبر 2019 فقد بلغ حجم تجارة أبوظبي العام الماضي نحو 213.3 مليار درهم مقابل 225.5 ملياراً بانخفاض مقداره 12.2 مليار درهم وبنسبة 5.4% بعد تراجع الواردات إلى 102.5 مليار درهم مقابل 113 ملياراً في 2018.

كما انخفضت الصادرات بنسبة 10.1% بينما شهدت تجارة إعادة التصدير ارتفاعاً من 48.1 مليار درهم إلى 52.4 مليار درهم لعام 2019 بزيادة مقدارها 4.4 مليارات درهم وبنسبة 9.1%.

وجاء هذا الارتفاع استمراراً لارتفاع متواصل خلال السنوات الماضية ليؤكد زيادة وزن وحجم إعادة التصدير في تجارة الإمارة، حيث شكلت تجارة إعادة التصدير 21.3% من حجم تجارة الإمارة لعام 2018 ونحو 14.5% لعام 2017 ونحو 13.6% لعام 2016.

وزاد حجم عدة سلع في تجارة إعادة التصدير لأبوظبي خلال 2019، حيث ارتفعت قيمة تجارة المعاد تصديره من آلات وأجهزة المفاعلات النووية من 7.2 مليارات درهم لعام 2018 إلى 8.2 مليارات في 2019.

كما ارتفعت قيمة تجارة أجهزة الصوت والصورة من 3.4 مليارات درهم إلى 4.6 مليارات. وتجارة المعاد تصديره من العربات عدا عربات السكك الحديدية زادت من 14.4 مليار درهم إلى 17.4 ملياراً وتجارة التحف الفنية من 1.8 مليار درهم إلى 2.5 مليار بنهاية 2019.

وأرجعت الإحصاءات تراجع واردات أبوظبي 2019 بشكل رئيسي إلى تراجع واردات مصنوعات الفولاذ من 7.5 مليارات درهم في 2018 إلى 4.5 مليارات في 2019. وتراجعت واردات النحاس من 8.3 مليارات إلى 7.3 مليارات وأجهزة وآلات المفاعلات النووية من 6.9 مليارات إلى 5.5 مليارات والمركبات الجوية من 6.1 مليارات إلى 3 مليارات.

السعودية الأولى

وكشفت الإحصاءات عن أن السعودية حافظت على موقعها الشريك التجاري الأول لأبوظبي، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري بين المملكة وأبوظبي 55.3 مليار درهم، تليها الولايات المتحدة ثانية بقيمة 13.16 مليار درهم ثم الصين 11.5 مليار درهم واليابان 10.65 مليارات والكويت 10.3 مليارات.

ديسمبر

وبلغ إجمالي تجارة أبوظبي مع العالم لشهر ديسمبر 18.8 مليار درهم، حيث حلت السعودية أولى على صعيد إجمالي التجارة الخارجية بنحو 4.7 مليارات درهم تلتها الصين 1.5 مليار درهم ثم أمريكا 1.24 مليار درهم، وتصدرت السعودية على مستوى الصادرات غير النفطية بقيمة 2.19 مليار درهم وعلى صعيد تجارة إعادة التصدير بنحو 1.27 مليار درهم بينما قفزت الولايات المتحدة الأمريكية لمكانة الشريك الأول لأبوظبي على صعيد الواردات بنحو 1.09 مليار درهم.

منتجات صناعية

وكشفت الإحصاءات عن النمو المتواصل للمنتجات الصناعية في صادرات أبوظبي لعام 2019، حيث قفزت صادرات الحديد والنحاس من 5.9 مليارات درهم لعام 2018 إلى 7 مليارات درهم لعام 2019، كما قفزت مصنوعات النحاس من 4.6 مليارات درهم إلى 4.8 مليارات درهم واللدائن ومصنوعاتها من 10.8 مليارات درهم إلى 11.4 مليار درهم بينما تراجعت صادرات الألمنيوم ومصنوعاته من 6.37 مليارات درهم إلى 4.9 مليارات درهم لعام 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات