«سيمنس» تدير عملياتها بدبي من «دستركت 2020» اعتباراً من منتصف 2021

خلال التوقيع على اتفاقية التأجير بحضور ريم الهاشمي | من المصدر

أعلنت «دستركت 2020» تفاصيل جديدة عن مقر شركة «سيمنس» الألمانية في منظومتها الخاصة بالابتكار ومجمعها المجهز للمستقبل، التي سيضمها موقع إكسبو 2020 دبي بعد ختام الحدث الدولي، وذلك بعد توقيع الشركة اتفاقاً مدته 10 سنوات لتأجير مكاتب في مبنيين في المنظومة.

وبموجب الاتفاق، الذي جرى توقيعه في حفل بهذه المناسبة، أمس، ستدير الشركة عمليّاتها في دبي من دستركت 2020 اعتباراً من منتصف 2021، بعد ختام إكسبو 2020 دبي. ويضع الاتفاق الخطوط العريضة للوحدات المختلفة التي ستؤسسها مجموعة سيمنس الألمانية في دستركت 2020، ومن بينها «سيمنس للطاقة». ويأتي الإعلان بعد أن أبدت «سيمنس» عام 2017 التزامها بتأسيس مقر عالمي لها للعمليات اللوجستية العالمية للمطارات والبضائع والموانئ في دستركت 2020.

وستمتد المكاتب الجديدة لسيمنس على مساحة تبلغ نحو 11 ألف متر مربع، وستكون من بين المكاتب الأكثر تقدماً من الناحية التقنية في الإمارات، وستشكل قاعدة لشركتي «سيمنس»، و«سيمنس للطاقة». ومن المتوقع أن يعمل نحو 1000 موظف في المبنيين لصالح شركة «سيمنس»، بعد تحول موقع إكسبو 2020 دبي إلى دستركت 2020. وسيشجع وجود الشركة الألمانية على تحقيق النمو في عدد من القطاعات، وتعزيز الابتكار، وإتاحة فرص عمل جديدة، في دستركت 2020، بما سيمثل قيمة مضافة لها في الأجل الطويل.

توقيع

شهد التوقيع معالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، ومرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي للأجنحة والمعارض في إكسبو 2020 دبي، والدكتور رولاند بوش، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للشؤون التقنية وعضو مجلس إدارة «سيمنس ايه جي»، ومايكل بيوكر، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في سيمنس المحدودة وسيمنس الشرق الأوسط.

وقالت مرجان فريدوني: يسعدنا أن نعلن عن هذا الاتفاق الطويل الأجل، والذي يعزز التزام سيمنس في دستركت 2020، حيث سيكون للشركة دور مهم في تحويل موقع إكسبو 2020 إلى مدينة ذكية مدعومة بالتقنية، التي تتمحور حول الإنسان. تدعم هذه الشراكة رؤيتنا نحو تشكيل بيئة تسهّل التعاون بين القطاعات المختلفة والشركات العالمية، لتؤدي في النهاية إلى تقدّم القطاعات الاقتصادية التي تعمل ضمنها هذه الشركات. وأضافت: الكثير من التعاون يجمعنا بشركة سيمنس، إذ نعمل على خلق بيئة عمل تركز على الابتكار، وتحقق قيمة مضافة لعشرات السنين المقبلة، ضمن إرث إكسبو 2020 دبي الهادف. وبفضل السمعة الطيبة التي تتمتع بها عالمياً، ستساعدنا «سيمنس» في جذب شركات أخرى لتستفيد من وجودها بالقرب من أكبر الشركات العالمية في مجال التقنية وقطاعات النمو في الإمارات.

وبوصفها شريك البنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية لإكسبو 2020 دبي من فئة شريك أول رسمي، سيكون وجود «سيمنس» في دستركت 2020 عاملاً مهماً جداً للمساعدة في تحفيز الابتكار وتبادل الأفكار بين المؤسسات في الكثير من القطاعات، وبشكل خاص قطاعات اللوجستيات والطاقة وتقنية المستقبل الرئيسية في دولة الإمارات.

وتعزز هذه الاتفاقية أيضاً التزام دستركت 2020 بإنشاء منظومة مهيأة للمستقبل، ومدعومة بأحدث الاتصالات الرقمية، بما يتوافق مع توجه دولة الإمارات نحو التحول إلى مركز جاذب للابتكار والتقنية. وسيكون لعمل «سيمنس» الرائد في مجالات إنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والبيانات الضخمة، دور مهم في تحسين أسلوب عمل المدينة وأدائها، ليستفيد منها في النهاية أبناء المجتمع الذين يعيشون ويعملون في دولة الإمارات.

قاعدة مثالية

وقال ديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنس» في الإمارات والشرق الأوسط: نطوّر بالشراكة مع إكسبو 2020 دبي نموذجاً للمدن الذكية، لكي يكون إرث إكسبو المتمثل في دستركت 2020 قاعدة مثالية لعملياتنا المستقبلية في دبي. ستكون مكاتبنا الجديدة من أكثر المكاتب المتقدّمة تقنيا في دولة الإمارات، وقرارنا باتخاذ دستركت 2020 مقراً لنا يؤكد التزامنا بالاستثمار في مستقبل دبي والمنطقة بعد عام 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات