«إمباور» تربط شبكات «جميرا» عبر نفق تحت شارع «الخيل»

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، تصاعد وتيرة عمليات توسيع شبكة تبريد المناطق التابعة لها بين منطقتي جميرا فلج سيركل وجميرا فلج تراينجل في دبي بطاقة إجمالية تصل إلى 260000 طن تبريد من خلال محطاتها الست في تلك المنطقة، ما يرسخ من شهرة شبكة «إمباور» ضمن الأكثر كفاءة عالمياً.

وتربط الشركة شبكات «جميرا» عبر نفق تحت شارع «الخيل».وستؤدي التوسعات الجديدة في المنطقتين إلى زيادة كفاءة توزيع الطاقة وتمكين السكان من الاستفادة المثلى من خدمات شبكة إمباور الضخمة في تبريد المناطق.

وتأتي التوسعات في إطار استراتيجية المؤسسة وخططها الطموحة لتطوير البنية التحتية لتبريد المناطق بدبي وضمان استمرارية الخدمة. وتقضي التوسعات بربط محطتي التبريد في المنطقتين م، ما يرفع من كفاءة عمليات التوزيع على السكان. وتواصل فرق العمل إنجاز تلك التوسعات في إطار الجدول الزمني المحدد.

ومن المتوقع أن تنتهي من مد شبكة خطوط جديدة بين المنطقتين بطول 350 متراً عبر نفق تم حفره بعمق 14 متراً تحت شارع الخيل باستخدام تقنية تضمن عدم التسبب بأي ضرر بالشارع، وسيجري تشغيلها في أبريل.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لشركة إمباور: «نواصل التوسع في شبكة الأنابيب انسجاماً مع زيادة المناطق التي نغطيها في دبي وارتفاع أعداد المستهلكين ومحطات التبريد الموزعة في الإمارة. وقد نجحنا مسبقاً في تنفيذ مشاريع أنظمة التبريد في الأوقات المحددة، نظراً لدرجة التحكم العالية التي نتمتع بها في الحصول على إمدادات شبكات الأنابيب الخاصة بعملياتنا».

وأوضح بن شعفار أن فرق عمل إمباور تستخدم تقنيات متقدمة لإنجاز عمليات شبكة الربط البيني الجديدة لضمان إنجاز المهمة من دون قطع خدمات التبريد في الشبكة الحالية . وأكد أن الشركة لديها خطط مستقبلية لتطوير بنيتها التحتية من أجل تلبية الطلب المتزايد على خدمات تبريد المناطق الصديقة للبيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات