تسارع الخطى لزيادة عدد الشركات إلى 30 ألفاً بحلول 2025

8 شركات جديدة يومياً في مركز دبي للسلع

200 شركة جديدة شهرياً في المتوسط بالمركز | البيان

يمضي مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة العالمية في مجال تجارة السلع والمشاريع، قدماً نحو تحقيق خطة المركز الطموحة للنمو بزيادة عدد الشركات الأعضاء العاملة في المنطقة إلى 30 ألف شركة بحلول 2025.

وكشف رصد أجراه «البيان الاقتصادي» استناداً لأحدث بيانات صادرة عن المركز، عن تسجيل زيادة في متوسط عدد الشركات الجديدة إلى 7.8 شركات كل يوم عمل في عام 2019 مقابل 7 شركات في العام السابق عليه.

ويضم المركز، الذي تأسس في عام 2002 بوصفه منطقة حاضنة للأعمال وبدأ بـ 23 شركة عضواً في المنطقة الحرة، حالياً أكثر من 17 ألف شركة تتخذ من أبراج بحيرات جميرا مقراً لها من 170 دولة، ما أسهم في محافظته على الصدارة كونه أكبر منطقة حرة في العالم، كما يعد الآن من المناطق الحرة العالمية الأكثر ترابطاً في العالم، ويسهم بأكثر من 10 % من إجمالي الناتج المحلي لدبي.

نتائج قياسية

حقق مركز دبي للسلع نتائج قياسية ونمواً قوياً على مستوى أنشطة أعماله كافة، خلال العام الماضي، حيث شهد انضمام 1969 شركة جديدة إلى منطقته الحرة، بنمو نسبته 5.4٪ (تعادل 101 شركة إضافية) على أساس سنوي مقارنة مع 1868 شركة جديدة في عام 2018.

وبحسب الرصد، مثلت الشركات الجديدة 94% من إجمالي الشركات المنضمة إلى المركز في 2019 و6٪ فروع لشركات أخرى.

واختتم المركز 2019 بأقوى أداء للربع الرابع في أربع سنوات من حيث عدد الشركات الجديدة المنضمة إليه، فقد انضمت 559 شركة خلال الربع الرابع، ما يمثل نمواً بنسبة 20٪ مقارنة بنفس الفترة من 2018. وفي أكتوبر 2019، شهد المركز انضمام 202 شركة جديدة مسجلاً أعلى وتيرة نمو في شهر واحد خلال العامين الماضيين. وبشكل عام شهد المركز متوسط نمو سنوي بلغ 33% خلال العقد الماضي. ويصل متوسط عدد الشركات الجديدة شهرياً 200 شركة، 95% منها هي شركات جديدة على إمارة دبي مستفيدة من إمكانية وصول لا مثيل لها إلى خدمات الأعمال التجارية والاتصالات والبنية التحتية ذات الطراز العالمي.

قاعدة مثالية

ويعيش ويعمل في المنطقة الحرة للمركز نحو 100 ألف شخص وكان العامل الأساسي في جذبهم هو ذلك المجتمع النابض بالحياة وما يوفره من منشآت متطورة ونمط حياة عالي الجودة، ومع سهولة الوصول إلى المنطقة الحرة عبر وسائل النقل الجوية والبحرية والبرية، فإنها قاعدة مثالية للأعمال في إمارة دبي ودولة الإمارات وخارجها. وهناك العديد من المزايا التي نقدمها للشركات الأعضاء من أبرزها، 0% ضريبة الدخل للأفراد والشركات، بحيث يتم منح إعفاء ضريبي لمدة 50 عاماً من تاريخ التأسيس، بالإضافة إلى 100% ملكية الشركات وإعادة رؤوس الأموال إلى بلدها الأصلي.

التوطين

وتماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة في الدولة وتوجيهاتها الاستراتيجية، فإن مركز دبي للسلع ملتزم بجذب الكفاءات الإماراتية وتعزيزها وتطويرها، وخلال 2019، ارتفعت نسبة تمثيل المواطنين الإماراتيين في الإدارة العليا للمركز إلى 47٪، كما ارتفعت نسبة تمثيلهم إلى 16٪ من إجمالي القوى العاملة في المركز، ويشكل المواطنون الإماراتيون ثاني أكبر جنسية في المركز.

وكان 2019 عاماً مهماً لاستراتيجية التوطين في المركز، حيث تمت ترقية 16% من الموظفين الإماراتيين خلال الأشهر التسعة الأولى من العام. علاوة على ذلك، عيّن مركز دبي للسلع خلال العام الماضي مواطناً إماراتياً كمدير جديد للموارد البشرية، وتم تكليفه بتسريع استراتيجية التوطين على المدى القصير والمتوسط والطويل.

جاء قطاع التكنولوجيا والاتصالات على رأس أهم عشرة قطاعات الأعمال التي ساهمت في شركات جديدة في عام 2019 ووفق الرصد، ثم قطاعات الطاقة، المعادن الثمينة والأحجار الكريمة، الأغذية والزراعة، المالية، الإنشاءات، الهندسة والآليات، الإعلام والتسويق، والشحن والخدمات اللوجستية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات