«تنظيم الاتصالات» تنشر مفاهيم القطاع بمدونة صوتية

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات عن إطلاق المدونة الصوتية (البودكاست) على موقعها الرسمي، وذلك بالتزامن مع شهر الإمارات للابتكار، في خطوة تهدف إلى تفعيل المزيد من قنوات التواصل مع جمهور المتعاملين والعمل على نشر مفاهيم قطاع الاتصالات والمعلومات، والتعريف بأهم المستجدات وانعكاساتها على حياة الناس.

جاءت الحلقة الأولى من حلقات البودكاست الخاصة بالهيئة تحت عنوان «الجيل الخامس للاتصالات: الآفاق والتحديات»، وتحدث خلالها المهندس طارق العوضي المدير التنفيذي لإدارة الطيف الترددي في الهيئة، حول أهمية الجيل الخامس التي تنبع من كونه يمثل أحد الشروط الضرورية لتطوير المدينة الذكية استناداً إلى إنترنت الأشياء، حيث تطرق العوضي إلى آفاق هذه التقنية وما مخاطرها وتحدياتها.

وحول الخدمة الجديدة، قال سعيد السويدي نائب المدير العام لقطاع الخدمات المساندة: تتمتع الهيئة بمكانة تسمح لها بنشر ثقافة مجتمعية استباقية تتعلق بمفاهيم العصر ومفرداته وتسليط الضوء على تأثير تلك المفاهيم على حياة الناس. ونحرص من خلال هذه القناة الجديدة على توضيح ما هو غامض فيما يتعلق بمستقبل التقنيات الناشئة عموماً، ولا سيما تلك المتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة وتجلياتها كالجيل الخامس والروبوتات وإنترنت الأشياء والبيانات والمدينة الذكية.

وتمثل المدونة الصوتية وسيلة فعّالة يمكن للمتعاملين من خلالها التعرف على أهم المستجدات من خلال حلقات يتحدث فيها مسؤولون ومختصون من الهيئة ومن القطاع عموماً، يقدمون خلالها خلاصة خبراتهم ومعارفهم بطريقة احترافية، تتضمن الكثير من المعلومات بشكل مبسط، بغرض إعطاء فكرة شاملة لجمهور المتعاملين عن الهيئة وعن الدور المحوري الذي تلعبه في تنظيم واحد من أهم القطاعات الحيوية في عصرنا الحالي.

وأضاف: ندرك في الهيئة ما هي المواضيع الأهم في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وعليه سنعمل ومن خلال المدونة الجديدة على تعريف أفراد المجتمع بكل جديد، مستفيدين من الرواج الكبير الذي تتمتع به خدمات نشر المحتوى عبر «البث الصوتي»، ليس على الصعيد المحلي والعربي فقط، وإنما أيضاً على الصعيد العالمي، حيث تشير التوقعات إلى أن سوق البودكاست في الإمارات سيشهد نمواً قوياً لدى المستخدمين في الفترة المقبلة كوسيلة جديدة ومتنامية لاستهلاك المحتويات الرقمية، خصوصاً لدى جيل الشباب الذين يشكلون نحو 36% من سكان الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات