تراجع تاريخي للتصنيع الصيني في فبراير

تراجع النشاط التصنيعي في الصين في فبراير إلى أدنى مستوى يسجله حتى الآن لمثل هذا الشهر في وقت يشهد ثاني اقتصاد في العالم تباطؤاً بسبب انتشار فيروس كورونا المستجدّ، على ما أعلن المكتب الوطني للإحصاءات.

واتخذت السلطات تدابير بالغة الشدة لاحتواء انتشار وباء كوفيد-19، من ضمنها فرض قيود على حركة التنقل وإغلاق «مؤقت» لمصانع عبر البلد وفرض الحجر الصحي على مقاطعة هوباي (وسط) التي تعتبر مركزاً صناعياً، وحيث ظهر الفيروس في ديسمبر، غير أن الحكومة شجعت الشركات على استئناف العمل تدريجياً في وقت يُسجَّل فيه تراجع في عدد الإصابات اليومية الجديدة منذ عشرة أيام.

وتدنى مؤشر مديري المشتريات لشهر فبراير إلى 35,7 نقطة بالمقارنة مع 50,0 في يناير، وهو مؤشر يشير إلى توسع النشاط إن كان يتخطى 50,0 نقطة، وإلى انكماش إن كان أدنى من هذا الحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات