إمباور تتبنى تقنيات ثورية في تبريد المناطق

أول محطة تبريد ذاتية التشغيل في العالم تخدم 82 مبنى في دبي

كشفت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، عن تواصل  عمليات تشغيل أول محطة تبريد ذاتية التشغيل بالعالم بنجاح  وذلك بتكنولوجيا غير مسبوقة لخدمة سكان منطقة قرية جميرا بدبي.

وتخدم المحطة الفريدة من نوعها، وهي من محطات الجيل الثالث، 52 مبنى في تلك المنطقة بطاقة 38,000 طن تبريد. وسيجري مد 30 مبنى جديد ، ليرتفع العدد الى 82 مبنى بطاقة تبريد اجمالية تصل الى 49,000 طن تبريد بنهاية عام 2020.

ويتزامن إعلان " إمباور" عن تسجيل هذا الانجاز الفريد من نوعه على مستوى العالم مع انطلاقة فعاليات إسبوع الإمارات للابتكار الذي تنظمه الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، خلال الفترة من 22 حتى 28 فبراير الجاري تحت شعار "ابتكر استعداداً للخمسين".

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ «إمباور»: أن ثقافة الإبتكار أصيلة في استراتيجية المؤسسة منذ ولادتها كثمرة من ثمار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". 

وأضاف إن تبني " إمباور" للحلول وتطويرها المستمر للتقنيات وتوظيف الابتكارات الثورية في أداء مهامها ينسجم مع رؤية قيادة دبي الاستشرافية الرامية إلى ابتكار الأدوات والوسائل الكفيلة باستثمار الفرص وصنع مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وأشار بن شعفار إلى أن محطة التبريد الجديدة في منطقة قرية جميرا الدائرية، مزودة بأحدث تقنيات أنظمة تبريد المناطق، لاسيما المتعلقة بمراقبة وتعديل تدفق المياه وكمياتها من وإلى محطة التبريد من خلال نظام تكنولوجيا تخزين الطاقة الحرارية* وهو ما يساعد على تخفيف العبء على شبكة الكهرباء، خلال ساعات الذروة، في حين يجري استخدام مياه الصرف المُعالَجة للمحافظة على الموارد الطبيعية. 

ولفت بن شعفار الى ربط المحطة بمركز التحكم الذكي، الذي يعمل بـ (نظام سكادا)* المتقدم والذي يتميز بمقدرته على قراءة وتحليل 2 مليون من البيانات المتعلقة بأبراج التبريد والمبردات والمحولات وإمدادات المياه في كل محطات تبريد " إمباور" البالغ عددها 79 محطة. 

وأكد على أن المحطة الجديدة وإن كانت الأولى من نوعها على مستوى العالم إلا أنها ستكون الأولى في سلسلة المحطات ذاتية التشغيل التي تخطط المؤسسة لتشييدها مستهدفة تلبية الطلب المتزايد على خدمات التبريد الصديقة للبيئة، وتحقيق وفورات أكبر من الطاقة، مما يرسخ مكانة المؤسسة عالميا في لعب دورها الريادي بمكافحة التغير المناخي. وقد وفرت "إمباور" العام الماضي 1,224  ميجا واط من الكهرباء وبلغت القيمة الإجمالية لتوفير المؤسسة من الطاقة الكهربائية 3.2 مليار درهم إماراتي حتى نهاية العام نفسه.

وقال الرئيس التنفيذي لـ «إمباور»: أن خفض تكاليف التشغيل السنوية يعد من بين أبرز ثمار الاعتماد على التقنيات الحديثة في قطاع تبريد المناطق هذا غير الارتقاء بكفاءة أداء المنشآت».

والجدير ذكره، أن «إمباور» تقدم خدمات تبريد المناطق لأكثر من 1180,مبنى، ولأكثر من 120 ألف متعامل كما تصل القدرة الإنتاجية للشركة إلى أكثر من 1,53 مليون طن من التبريد، وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل واجهة دبي المائية، وبلو واترز، ومجموعة جميرا، وجميرا بيتش ريزيدنس، ومركز دبي المالي العالمي، والخليج التجاري، ومدينة دبي الطبية، وأبراج بحيرات جميرا، ونخلة جميرا، وديسكفري جاردنز، وابن بطوطة مول، وحي دبي للتصميم، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

كلمات دالة:
  • تبريد،
  • جميرا،
  • دبي،
  • إمباور
طباعة Email
تعليقات

تعليقات