برعاية محمد بن راشد

150 دولة تشارك بملتقى الاستثمار في دبي مارس المقبل

صورة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تنظم وزارة الاقتصاد الدورة العاشرة لملتقى الاستثمار السنوي في مركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 24 مارس إلى 26 مارس المقبل تحت عنوان «الاستثمار في المستقبل.. استشراف سياسات الاستثمار العالمية».

وأكد معالي المهندس سلطان المنصوري وزير الاقتصاد في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» على الأهمية الكبيرة التي توليها وزارة الاقتصاد للملتقى الدولي بهدف جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للدولة، إضافة إلى عرض تجربة الإمارات الناجحة في جذب وتصدير الاستثمارات.

وأوضح معاليه أن الملتقى يعد الأول والأكبر من نوعه على مستوى العالم من حيث عرضه لفرص الاستثمار عبر منصة واحدة وبما يشكله ذلك من أوجه استفادة متعددة سواء للمستثمرين أو لمنظمات الاستثمار الدولي، مشيراً إلى أن الدورة الماضية شهدت مشاركة أكثر من 50 وزيراً وأكثر من 8 آلاف شخصية رفيعة المستوى من الجهات الحكومية والقطاع الخاص من 143 دولة، بالإضافة إلى وفود من رجال الأعمال والقيادات الحكومية من الدول ذات المستقبل الاقتصادي الواعد..

وشدد معاليه على أن الدورة المقبلة أواخر مارس ستكون الأكبر من نوعها، حيث تشارك فيها أكثر من 150 دولة وأكثر من 15 ألف مسؤول وخبير بينهم 4 رؤساء حكومات وهم رؤساء حكومات كوستاريكا وأوكرانيا وإستونيا وتتارستان ونحو 65 وزيراً و300 من رؤساء وممثلي صناديق الاستثمار والمحافظ العالمية، إضافة إلى أكثر من 120 هيئة لتشجيع الاستثمار في العالم.

وأشار معاليه إلى أن الملتقى يتميز بمعرض مصاحب يضم تجارب دول العالم في جذب الاستثمارات الأجنبية وتجاربها الناجحة في دولة الإمارات، مشيراً إلى مشاركة أكثر من 238 متحدثاً عالمياً في الملتقى.

ويضم الملتقى نحو 51 فعالية منها 35 جلسة حوارية و3 جلسات عمل إقليمية قارية من أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية و9 ورش عمل و14 عرضاً حول تجارب الدول الاقتصادية، إضافة إلى 4 موائد مستديرة تناقش الاستثمار في الزراعة والبنية التحتية والطاقة والسياحة والضيافة، وتدور مناقشات الملتقى التي تستمر ثلاثة أيام حول 6 محاور رئيسية تشمل الاستثمار الأجنبي المباشر، الشركات الصغيرة والمتوسطة، المحافظ الاستثمارية الأجنبية، الشركات الناشئة، مدن المستقبل، وحزام واحد وطريق واحد.

وتشمل الجهات المشاركة في الدورة المقبلة للملتقى الوزارات والدوائر الحكومية ووكالات تشجيع الاستثمار وغرف التجارة والصناعة ومجالس الأعمال والمناطق الاقتصادية الصناعية والمؤسسات والجمعيات الاقتصادية والمؤسسات المصرفية والمالية وصناديق الاستثمار والتقاعد ومكاتب الأسرة والأسهم الخاصة ورؤوس الأموال وشركات التأمين والمخاطر، وتصنيف الائتمان ومؤسسات الاستثمار الدولية وموفري حلول المدن الذكية وحدائق الابتكار ومطورو المدن الذكية والمنظمات الدولية والإقليمية للشركات الصغيرة والمتوسطة، ومؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الصغيرة والمتوسطة والحاضنات والبرامج الخاصة وشركات المقاولات العالمية.

وتضم فعاليات المنتدي منصة لكشف الفرص الاستثمارية الضخمة ضمن مبادرة الحزام والطريق من خلال تقديم مشاريع الحزام والطريق من قبل الحكومة الصينية، كما تضم فعاليات الملتقى حفلاً لتوزيع الجوائز بأنواعها الخمسة، أولها جوائز الاستثمار المخصصة لوكالات ترويج الاستثمار التي تقدم مساهمة بارزة في تشجيع وتأمين الاستثمارات، وثانيها جوائز المستثمرين وهي مخصصة للأفراد والشركات والمؤسسات الحكومية للمشاريع الاقتصادية والتجارية والإنمائية الناجحة في مختلف البلدان، وجوائز مدن المستقبل لمزودي المدن الذكية المبتكرين، وجوائز الشركات الصغيرة والمتوسطة، وجوائز الشركات الناشئة والأخيرة تستهدف تكريم الشركات التي ابتكرت نماذج أعمال متميزة وأطلقت تطبيقات تكنولوجيا رائعة لأعمالها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات