«دافوس»: دبي حلقة وصل بين أفريقيا وآسيا

37.2 مليار دولار حجم التجارة بين دبي وأفريقيا في 2018 | البيان

أكد تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) أن دبي عززت دورها كحلقة وصل بين دول منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا من خلال دورها كمصدّر رئيسي لإعادة تصدير البضائع إلى القارة.

وذكر التقرير أنه في عام 2020، من المرجح أن تستمر التجارة بين الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص وأفريقيا في مسارها التصاعدي، مدفوعاً بمعرض إكسبو 2020، وهو حدث مدته ستة أشهر سيجمع أكثر من 190 دولة لتعزيز تبادل المعرفة والتعاون، وسيقود الاتحاد الأفريقي وفداً من البلدان الأفريقية في المعرض، ما يتيح فرصة للدول الأعضاء فيه لتسليط الضوء على الفرص التجارية والاستثمارية الجديدة.

وشدد التقرير على ضرورة أن تبني الدول الأفريقية في عام 2020 على أسس الشراكات القوية التي تم تأسيسها في السنوات الأخيرة مع نظيراتها في الأسواق الناشئة في الإمارات وروسيا والهند.

وبالنظر إلى توقعات صندوق النقد الدولي المتعلقة بتخفيض النمو في أفريقيا بسبب التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فإن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتباطؤ النمو الصيني، واستقطاب شبكة أوسع من الشركاء يعد أمراً بالغ الأهمية لتحقيق الخطط الطموحة لعام 2020 و2025 و2030 التي وضعتها بلدان من غانا إلى تنزانيا وساحل العاج، الاقتصادات الكبرى في المنطقة التي تتجه جميعها إلى صناديق الاقتراع في وقت لاحق من هذا العام.

وأشار التقرير إلى أن الإمارات ضخت بين عامي 2014 و2018، أكثر من 25.3 مليار دولار من رأس المال في القارة، وارتفع حجم التجارة غير النفطية بين دبي وأفريقيا إلى 37.2 مليار دولار في عام 2018.

وبفضل قربها الجغرافي، كرست الإمارات مكانتها كبوابة إلى أفريقيا بأكثر من طريقة، فطيران الإمارات، إحدى شركات الطيران الرائدة في العالم، تضم الآن واحدة من أكبر شبكات الوجهات الأفريقية في العالم؛ وفي الخدمات اللوجستية تقوم موانئ دبي العالمية بتشغيل وتطوير وإدارة سبع محطات بحرية وداخلية في أفريقيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات