موانئ دبي العالمية تلغي إدراجها وتعود للملكية الخاصة

الخطوة تمكن موانئ دبي العالمية من التحول إلى مزود رائد للخدمات اللوجستية | أرشيفية

عرضت شركة الموانئ والمناطق الحرة العالمية، الشركة المالكة لموانئ دبي العالمية، الاستحواذ على 19.55 % من أسهم موانئ دبي العالمية المتداولة في بورصة ناسداك دبي حالياً، الأمر الذي سيعيد الشركة إلى الملكية الخاصة، في صفقة تقدر قيمة الشركة بمبلغ 13.9 مليار دولار (51 مليار درهم)، فيما تبلغ قيمة الصفقة 2.72 مليار درهم (10 مليارات درهم).

وتملك شركة الموانئ والمناطق الحرة العالمية 80.45% بالفعل من أسهم رأس المال العادية لمشغل الموانئ. ووفقاً لإشعار نشر على موقع ناسداك دبي، أمس، ستمول شركة الموانئ والمناطق الحرة العالمية، الصفقة، بتسهيلات جديدة، يرتبها كل من «سيتي بنك» و«دويتشه بنك».

وبالإضافة إلى الاعتبارات النقدية، ستقدم شركة الموانئ والمناطق الحرة أيضاً، مبلغاً قدره 5.15 مليارات دولار (18.9 مليار درهم)، إلى الشركة الأم «دبي العالمية»، لمساعدتها على الوفاء بالتزامات قائمة للمقرضين، حتى تتمكن موانئ دبي من تنفيذ استراتيجيتها دون قيود.

وأفاد الإشعار بأن الحصيلة ستُستخدم أيضاً للسماح لموانئ دبي العالمية، بتمويل سداد محتمل لسنداتها القابلة للتحويل. وارتفعت أسهم الشركة 10 %، بعد أن أعلنت عزمها إلغاء الإدراج.

وتواجه وحدات تابعة لدبي العالمية، قيوداً معينة، بسبب اتفاقات بينها وبين الدائنين، وتعتبر موانئ دبي مستثناة من هذه القيود، ما دامت مدرجة.

وبحسب الإشعار، فإنه سيتم استخدام عائدات اتفاقية التسهيلات أيضاً، في السماح لموانئ دبي العالمية، بتسوية المدفوعات الأخرى المستحقة، والمصروفات الأخرى المتعلقة بالمعاملات، وتمكينها من تمويل سداد محتمل لسنداتها القابلة للتحويل.

وتنضم موانئ دبي العالمية إلى اتفاقية التسهيلات، كضامن لجميع القروض غير المسددة في تلك المرحلة، وكمقترض إلى الحد الذي يتطلبه مبلغ 300 مليون دولار (1.1 مليار درهم) المتاح لها.

وستمكّن هذه الخطوة، موانئ دبي العالمية، من التركيز على استراتيجيتها متوسطة وطويلة الأجل، التي تهدف إلى التحول من مشغل عالمي للموانئ، إلى مزود رائد لحلول الخدمات اللوجستية المتكاملة عالمياً. وبعد قبول العرض المقدم، ستكون موانئ دبي العالمية، مملوكة بنسبة 100 % لشركة الموانئ والمناطق الحرة العالمية، وهي بدورها مملوكة بالكامل لمجموعة دبي العالمية.

وكان مجلس إدارة شركة الموانئ والمناطق الحرة العالمية، والمديرون المستقلون في موانئ دبي العالمية، قد توصلوا إلى اتفاق بشأن عرض نقدي للأسهم، يراه المديرون المستقلون سعراً عادلاً ومعقولاً، حيث سيتم شراء كل سهم من أسهم موانئ دبي العالمية، بسعر 16.75 دولاراً أميركياً، بزيادة قدرها 29 % عن سعر إغلاق السوق يوم الأحد، الذي بلغ 13 دولاراً.

ولا تزال موانئ دبي العالمية، تحتفظ بوضعها المالي القوي، مع ميزانية عمومية سليمة، وسجل حافل من تحقيق الأرباح.

وقال يوفراج نارايان، المدير المالي لمجموعة موانئ دبي العالمية: اعتبر مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، أن الصعوبات الناتجة عن الاكتتاب العام لأسهم الشركة، تفوق المزايا المأمولة منه، وأن الانسحاب من بورصة ناسداك دبي، سيصب في مصلحة الشركة، حيث سيكون بإمكانها تنفيذ استراتيجيتها متوسطة وطويلة الأجل، حيث تركز موانئ دبي العالمية في الوقت الحالي، على دعم عملية التحول في المجموعة.

من جهته، أفاد سلطان بن سليّم رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية أن العودة إلى الملكية الخاصة، ستسهم في تحرير موانئ دبي العالمية من متطلبات السوق العامة، المتمثلة في الحصول على عوائد قصيرة الأجل، وهو ما يتعارض مع أساسيات هذا القطاع.

كما ستمكن هذه الخطوة، الشركة من التركيز على تنفيذ استراتيجيتها متوسطة وطويلة الأمد، لتصبح مزود الخدمات اللوجستية الرائد في العالم، مدعومة بشبكة ممتدة من الموانئ والمناطق الاقتصادية والصناعية، والناقلات ووسائل النقل الداخلي.

وأضاف : «سنواصل التركيز على دمج عمليات الاستحواذ، التي نفذناها مع شبكتنا العالمية من الموانئ، وشركات الخدمات اللوجستية، والمناطق الاقتصادية المترابطة ببعضها البعض، حيث إن الوجود العالمي واسع النطاق لموانئ دبي العالمية، يضعنا في موقف قوي لقيادة التحول في هذا القطاع من خلال تطوير حلول التجارة الذكية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات