العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الوطنية للمواد الغذائية» تطرح عبوات مياه صديقة للبيئة من تتراباك

    عمار زاهد وإقبال حمزة ونيلز هوجارد خلال اللقاء أمس في «جلفود» | البيان

    طرحت مياه الواحة، شركة مياه الشرب التابعة للشركة الوطنية للمواد الغذائية، أمس، وخلال مشاركتها بمعرض الخليج للأغذية - جلفود 2020، عبوات مياه كرتونية من تتراباك وهي المرة الأولى بمنطقة الخليج العربي التي تطرح فيها شركة مياه للمستهلكين عبوات صديقة للبيئة، مستدامة، ومصنوعة من مواد قابلة للتحلل وإعادة التدوير.

    تأتي تلك المبادرة من قبل الشركة الوطنية للمواد الغذائية في سياق التزامها بطرح منتجات مبتكرة ومستدامة وتحافظ على البيئة، وقبلها بادرت الشركة التي تزود أكثر من نصف سكان الإمارات بمنتجاتها من المياه، الألبان، المأكولات الخفيفة والعصائر بتقليل البلاستيك المستخدم في عبوات المياه فئة 500 مل بنسبة 45%. مع إطلاق عبوات المياه الكرتونية تتراباك تعزز الشركة الوطنية التزامها نحو الحفاظ على البيئة وترسيخ مفهوم الاستدامة لمستويات غير مسبوقة.

    يذكر أن المادة الرئيسية المستخدمة لدى تصنيع عبوات تتراباك، هي الورق المقوى والتي تصنع من الخشب والذي يعتبر من المواد المتجددة، كما أنها حاصلة على اعتماد «مجلس حماية الغابات» وتتكون العبوة من ست طبقات بهدف حماية ما بداخلها من الشمس، الهواء والضوء. يشار إلى أن الورق المقوى هو العنصر الأساسي المستخدم في تصنيع عبوات تتراباك، ويستخلص من الأشجار والتي يتم استبدالها بأشجار جديدة خلال عمليات التصنيع. ووفقاً لعدد من الدراسات التي أجرتها الشركة، أكدت أن عبوات تتراباك بشكل عام تعتبر من الأقل تأثيراً على البيئة مقارنة بكافة الأنواع الأخرى من العبوات.

    وقال إقبال حمزة المدير التنفيذي لمجموعة الشركة الوطنية للمواد الغذائية: «عملنا وعلى مدار سنوات سابقة مع شركة تتراباك ذلك أن منتجاتنا من الألبان والعصائر تستخدم هذه النوعية من العبوات الصديقة للبيئة. إن مبادرتنا في طرح مياه شرب في عبوات تتراباك يأتي في إطار التزامنا بتقليل النفايات والمساهمة بشكل جدي في معالجة التلوث البيئي على الصعيد العالمي.

    ومن جانبنا فإننا سعداء بكوننا أول شركة تعبئة مياه بمنطقة الخليج تطرح مياه الشرب في عبوات كرتونية سواء للمستهلكين أو المتاجر. بذلنا جهداً كبيراً على صعيد عمل تصميمات وإنتاج العبوة الجديدة لتحظى بثقة المستهلكين وفي ذات الوقت تكون بسعر في المتناول. لدينا ثقة كبيرة بأن المنتج الجديد سيلقى ترحيباً كبيراً من قبل المهتمين بالحفاظ على البيئة والاستدامة والحفاظ على كوكب الأرض».

    فيما قال عمار زاهد، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى تتراباك: «نشعر بالسعادة البالغة ونحن نرى المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة يتحولون لمنتجات صديقة للبيئة، ويتشكل لديهم وعي أكثر للتحديات التي تواجه البيئة. إن شراكتنا مع الشركة الوطنية للمواد الغذائية هي تأكيد على أننا ماضون في طرح حلول مبتكرة لخدمة قطاعي الأغذية والمشروبات، بما يخدم المستهلكين وفي ذات الوقت التقليل من التأثيرات البيئية الضارة».

    طباعة Email