تعزيز علاقات الإمارات وبريطانيا

عقد مسؤولو شركة الاتحاد لائتمان الصادرات، وهي شركة حماية الائتمان التابعة للحكومة الاتحادية اجتماعاً مع اللورد ويليام راسل عمدة الحي المالي في لندن، لتأكيد أهداف ترسيخ الروابط بين الإمارات وبريطانيا، وتعزيز العلاقات التجارية بينهما.

ومن المتوقع أن تخلق مرحلة ما بعد «بريكست» فرصاً جديدة لبريطانيا لبحث تعزيز العلاقات التجارية مع الدول التي تتبع نظاماً يدعم حرية التبادل التجاري، مثل الإمارات، ما سيساعد على جذب رؤوس الأموال من الأسواق الدولية. وسيمهد الطريق لتعزيز تواجد الشركات والمصدرين في دولة الإمارات، مما قد يؤدي إلى زيادة الاستثمارات التجارية والأجنبية في المستقبل.

وقال ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات: تعد بريطانيا واحدة من أكبر الشركاء التجاريين لدولة الإمارات. ونحن سعداء بإجراء حوار مثمر مع اللورد ويليام راسل عمدة الحي المالي في لندن لبحث أطر استراتيجية لتعزيز التبادل التجاري والاستثمار بين دولة الإمارات وبريطانيا.

وقال اللورد ويليام راسل عمدة الحي المالي في لندن: الإمارات هي الشريك التجاري الرئيسي لبريطانيا، حيث يشكل حجم تجارتها 40٪ من إجمالي التجارة بين دول التعاون وبريطانيا.

ووفقاً لبيانات وزارة الاقتصاد، بلغت التجارة غير النفطية للإمارات في مجال التصدير وإعادة التصدير إلى بريطانيا 13.2 مليار درهم في 2018 مقابل 13.1 مليارا في 2017.

والإمارات هي رابع أكبر سوق للصادرات في بريطانيا خارج دول الاتحاد الأوروبي، وتحتضن عدداً كبيراً من البريطانيين يصل عددهم إلى 120,000 مواطن، كما بلغ عدد زوار الإمارات من بريطانيا إلى 1.25 مليون زائر في 2016.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات