غرفة رأس الخيمة تطلق مهرجان السعادة الثالث

أطلقت غرفة رأس الخيمة فعاليات مهرجان السعادة الثالث، أمس، في جزيرتي الحمرا والمرجان.

والذي يستهدف تعزيز مفهوم السعادة وتجسيده على أرض الواقع من خلال مبادرات تعكس الحرص على إبراز هذا المفهوم، ودعم المشاريع الوطنية والشبابية، من خلال عروض الألعاب النارية والفعاليات الترفيهية المتنوعة في جزيرة المرجان، بالإضافة للحفلات الغنائية في مركز الحمرا الدولي للمعارض والمؤتمرات على مدى أيام المهرجان، والتي تستمر حتى 15 فبراير الجاري.

وأوضح محمد مصبح النعيمي، رئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة، أن الغرفة تسعى من خلال مهرجان السعادة إلى تحقيق انطلاق مثالية وتحويل مفهوم السعادة إلى واقع المجتمع، من خلال تنظيم الفعاليات والعروض المخصصة للعائلة والسياح وزوار الإمارة لبث روح السعادة والإيجابية للمجتمع، تنفيذاً لتوجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.

مشيراً إلى أن توجيهات سموه كانت وراء نجاح المهرجان في دوراته السابقة خلال العامين الماضيين بنشر السعادة والإيجابية.

وأشار إلى أن المهرجان يمثل مبادرة نوعية وضرورية من غرفة تجارة رأس الخيمة لتعزيز واستقطاب السياحة الداخلية والمقيمين في الفنادق للاستفادة من الخدمات المقدمة،.

وتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم في رحلتهم في رأس الخيمة عاصمة السياحة الخليجية والوجهة السياحية الجاذبة في المنطقة، بالإضافة لإثراء قائمة فعالياتنا من خلال طرح المفاهيم الجديدة لدعم هدف حكومة رأس الخيمة الاستراتيجي بتعزيز جاذبية رأس الخيمة كوجهة استثمارية متميزة.

وأضاف: يستقبل المهرجان زائريه خلال ثلاثة أيام، للاستمتاع بالفعاليات التي تضم فقرة الألعاب النارية التي تضيء سماء جزيرة المرجان الخلابة.

، مؤكداً أن الغرفة تستهدف من المهرجان تحفيز كبرى الشركات والمستثمرين في الدولة وخارجها على الاستفادة من الفرص المتاحة في رأس الخيمة، وتنشيط التسويق، لدعم وتنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية.

وأكد أن المهرجان يشكل إضافة متميزة، من خلال تقديم العديد من الأنشطة العائلية لاستكشافها، والتي تعد فرصة رائعة أمام جميع أفراد المجتمع وتعريفهم بمقومات الإمارة السياحية في أجواء عائلية ممتعة، مؤكداً دعم غرفة رأس الخيمة لكل البرامج والأهداف التي تقوم بها الدوائر المحلية لتحقيق الرضا والرفاهية وإسعاد المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات