بانثيون: مرحلة جديدة من النضوج لعقارات دبي

أكد كالبيش كيناريوالا، المؤسس والرئيس لمجموعة بانثيون أن السوق العقاري بدبي يشهد مرحلة جديدة من النضوج، لافتاً إلى تغيير قواعد المنافسة في السوق بشكل كامل.

وتتطلب هذه القواعد المستثمر الجاد صاحب النظرة «طويلة الأجل». وأوضح أن المستثمر الجاد هو من يبحث عن المطور الجاد الذي يتعامل مع متطلبات السوق بمسؤولية ويتميّز بعدة خصائص تجعله جديراً بثقة المستثمرين.

وأضاف أنه يمكن للمراقب في سوق العقارات بدبي اليوم أن يلاحظ وبوضوح أنه لم يعد هناك مضاربون قادرون على رفع أسعار العقارات.

وأكد أن التجارب تشير إلى أنه لا يوجد ما يسمى بـ«فشل الاستثمار في العقار»، فالاستثمار العقاري لا ينحصر بفترة زمنية معينة أو دورة اقتصادية، بل هو استثمار في أصول قائمة على المدى الطويل، وإن كان سعرها يختلف بين الحين والآخر.

ويجمع الخبراء على أن نجاح الاستثمار في السوق العقاري يرتبط بتوافر عدة مكوّنات رئيسية منها موقع العقار، وحجم الطلب الحالي على المنتجات العقارية في السوق، ونوع وفهم مبادئ الاستثمار، بالإضافة إلى البحث عن المطور المناسب بالطبع والذي قد يكون أهم تلك المكوّنات في معظم الحالات.

وقال كيناريوالا إن المطور الموثوق في هذه المرحلة هو صاحب التاريخ والسمعة الناصعة والجدارة المالية التي تمكنّه من ضمان المقاول المناسب والالتزام بدفع رواتب الموظفين وبالتالي الوفاء بالتزاماته التعاقدية وتسليم العقارات إلى ملاكّها الجدد في الوقت المحدد.

أبرز الاعتبارات

وشدد على أن سمعة المطور العقاري والعائد على الاستثمار من أبرز الاعتبارات التي يجب أن يضعها المستثمر في ذهنه عند شراء العقار. واليوم أصبح من السهل جداً معرفة السيرة الذاتية لأي مطور عقاري.

حيث تتوفّر لدى المستثمر وسائل كثيرة وأدوات متعددة، يمكنه من خلالها التأكد من سمعة المطور وسجله في البناء والتسليم والأسعار.

وتعّد مدى قدرة المطور العقاري على تسليم العقار، تبعاً للجداول الزمنية التي حددها قبل البدء في عملية البناء، من المحددات المهمة عند اختيار المطور العقاري وشراء وحدة سكنية منه، فكلما ضاقت الفترة الزمنية بين المعلن من قبله وبين تاريخ التسليم، زادت موثوقية المطور، وهو ما يؤخذ في الاعتبار عند شراء عقار على الخريطة.

عنصر الموقع

ينبغي أن يأخذ المستثمر في الاعتبار عند شراء عقار لضمان عائد استثماري جيد موقع العقار المراد الاستثمار فيه، مثل مدى قربه وبُعده عن وسط المدينة، فضلاً عن قربه وبُعده عن المواصلات العامة على سبيل المثال، وكذلك اختيار العقار الذي يتناسب سعره مع ميزانيته، ومعرفة الخدمات الذي سيقدمها المطور لاحقاً في مرحلة ما بعد البيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات