%70 مساهمة الإمارات بأكبر مصنع سكر شمندر بالعالم

خلال مؤتمر دبي للسكر بحضور جمال الغرير وحاكم ساوباولو | تصوير: دينيس مالاري

قال إسلام سالم، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «القناة للسكر» المصرية، إن المساهمة الإماراتية في مشروع الشركة لإنشاء أكبر مصنع للسكر الأبيض من الشمندر في العالم بمحافظة المنيا في مصر تصل إلى 70 %.

وذلك بقيادة جمال الغرير المساهم الرئيسي ومدير المشروع لشركة القناة للسكر بالإضافة إلى عدة مستثمرين من الدولة. وتساهم شركة الأهلي كابيتال القابضة المملوكة للبنك الأهلي المصري بـ 30 % من المشروع.

وفي تصريحات على هامش مؤتمر دبي العالمي للسكر 2020 الذي انطلق أمس ويستمر لغاية الغد، أشار سالم إلى أن المشروع الذي تصل إجمالي تكلفته الاستثمارية إلى مليار دولار يتضمن استصلاح وزراعة أراض صحراوية مستأجرة من الحكومة بمساحة 181 ألف فدان غرب المنيا .

بالإضافة إلى إنشاء مصنع لإنتاج السكر الأبيض من الشمندر على أرض تم شراؤها بمساحة مليون متر مربع، مشيراً إلى أن المصنع هو الأكبر من حيث حجم الاستثمار والطاقة الإنتاجية في مجال صناعة السكر وهو الأكفأ أيضاً في تكلفة الاستثمار لوحدة الإنتاج.

ويناقش المؤتمر الذي تنظمه شركة الخليج للسكر عدة قضايا حيوية مع استشراف أبرز التوجهات خلال الفترة المقبلة.

وألقى جمال الغرير كلمة خلال اليوم الأول للمؤتمر تناولت أبرز المستجدات والأولويات لصناعة السكر العالمية. ويستقطب المؤتمر 408 شركات من مختلف أنحاء العالم مع حضور 700 مندوب من أكثر من 62 دولة خلال الأيام الثلاثة للمؤتمر.

إنشاءات

ولفت إسلام سالم، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «القناة للسكر» المصرية إلى أن الأعمال الخاصة بالمشروع تجري على قدم وساق على مختلف الأصعدة .

حيث تم تنفيذ ما يقارب 95 % من البنية التحتية الخاصة بالكهرباء. كما تم الحصول على موافقة من الحكومة بخصوص توريد الغاز الطبيعي ويتم حالياً تركيب الخط بطول 14 كيلومتراً لتوصيل الغاز إلى المصنع.

وفيما يتعلق بالأعمال الإنشائية، تم ترسية عقد البناء على شركة مقاولات صينية كبيرة في أبريل 2019، ويعمل حالياً 2500 مهندس وعامل على الإنشاءات.

ومن المتوقع الانتهاء من أعمال البناء في أواخر 2020 بحيث يبدأ الإنتاج في موسم 2021. وأشار إسلام إلى أن الشركة قامت باستصلاح مساحات تتجاوز 25 ألف فدان وتجهيزها للزراعة.

ولفت إلى أن حجم الإنتاج في أول سنة لتشغيل المصنع سيصل إلى 400 ألف طن، فيما سيكون قادراً على تحقيق الطاقة الإنتاجية القصوى والتي تبلغ 900 ألف طن بحلول 2023.

وأشار إلى أن المشروع سيوفر 2000 فرصة عمل مباشرة في الزراعة والمصنع، كما سيتعامل مع 40 ألف مزارع عن طريق الزراعة التعاقدية.

ولفت إلى أن الشركة حصلت على قرض بقيمة 165 مليون دولار، فيما يتم بحث الحصول على باقي التمويل المطلوب مع مؤسسات دولية وبنوك محلية وإقليمية، وتوقع أن يتم إنجاز صفقة التمويل خلال الأشهر القليلة المقبلة.

ساوباولو

وتحدث جواو دوريا حاكم ولاية ساو باولو بالبرازيل خلال المؤتمر عن أهمية صناعة السكر والإيثانول في البرازيل.

حيث يعمل في القطاع مليونا شخص ويوجد 360 مصنعاً و70 ألف مزارع ويساهم بـ40 مليار دولار في ناتج الإجمالي للبرازيل.

وتمثلت أحد الموضوعات الرئيسية للمؤتمر في «الابتكار الناشئ من صناعة السكر لمعالجة بعض القضايا الرائدة» وهو ما له صلة وثيقة بعنوان خطاب دوريا الذي حمل عنوان «ابتكار السكر - التفكير خارج الصندوق».

50 خبيراً

يتحدث خلال المؤتمر 50 خبيراً من جميع الدول المتصدرة في إنتاج واستهلاك وتجارة السكر لتمثل جميع الجوانب الرئيسية لصناعة السكر العالمية .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات