مليار درهم أرباح قياسية لـ «العربية للطيران»

معدلات قياسية في الأرباح والنمو المتواصل للعربية للطيران | من المصدر

أعلنت العربية للطيران، أمس، نتائجها المالية للسنة المالية المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2019، والتي جاءت لتعكس ما حققته الشركة من معدلات قياسية في الأرباح والنمو المتواصل، حيث سجلت «العربية للطيران» أرباحاً صافية قياسية، قدرها مليار درهم، بزيادة نسبتها 80 %، مقارنة بعام 2018 (بمعزل عن الإجراء المحاسبي المتعلق بالمخصصات الذي اتخذته العربية للطيران في عام 2018).

وارتفعت إيرادات الشركة خلال السنة المالية الكاملة بنسبة 15 %، لتبلغ 4.75 مليارات درهم، مقارنة بالإيرادات المسجلة خلال السنة المالية 2018.

وجاءت النتائج المالية القوية خلال السنة المالية 2019، مدفوعة بالطلب المرتفع على رحلات الشركة، حيث قدمت «العربية للطيران» خدماتها لأكثر من 12 مليون مسافر، انطلاقاً من مراكز عملياتها الأربعة في الإمارات والمغرب ومصر، مسجلة بذلك زيادة قدرها 10 % في عدد المسافرين، مقارنة بعدد المسافرين في العام الماضي، والبالغ 11 مليون مسافر. وارتفع معدل إشغال المقاعد – نسبة عدد المسافرين إلى عدد المقاعد المتاحة – للسنة المالية 2019، بنسبة 2 %، ليبلغ 83 %.

توصية

وأوصى مجلس إدارة «العربية للطيران»، بتوزيع 9 % من رأسمال الشركة كأرباح للمساهمين، أي بمقدار 9 فلوس لكل سهم. وتم تقديم هذا المقترح عقب اجتماع مجلس إدارة العربية للطيران، حيث سيتم طرح هذه التوصية للتصديق عليها من قبل المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي المقبل.

وقال الشيخ عبد الله آل ثاني رئيس مجلس إدارة العربية للطيران: كان عام 2019، حافلاً بالكثير من التحديات لقطاع الطيران حول العالم. فقد واجه الاقتصاد العالمي تباطؤاً في عدة أسواق رئيسة، وواصلت الضغوطات الجيوسياسية المتصاعدة، تأثيرها في منظومة التبادل التجاري. ورغم ذلك، نفخر بقدرتنا على التأقلم مع هذه الظروف، وتحقيق نتائج مالية قياسية في تاريخ الشركة، تجاوزت للمرة الأولى على الإطلاق، عتبة المليار درهم.

وخلال الربع الأخير 2019، سجلت «العربية للطيران»، صافي أرباح قدره 199 مليون درهم، وبلغت إيرادات الشركة نحو 1.14 مليار درهم. ونقلت الشركة أكثر من 2.9 مليون مسافر من مراكز عملياتها الأربعة في الإمارات والمغرب ومصر، خلال الربع الأخير من عام 2019، بزيادة نسبتها 8 %، مقارنة بعدد المسافرين الذي تم نقلهم خلال الفترة نفسها من عام 2018، والبالغ 2.7 مليون مسافر. وارتفع معدل إشغال المقاعد للربع الأخير بنسبة 2 %، ليبلغ 81 %.

وساهم انخفاض كلفة الوقود خلال الربع الأخير، من دعم معدل الأرباح القياسي، الذي حققته العربية للطيران، إضافة إلى استقرار حركة العملات، مقارنة بالتقلبات التي شهدناها العام الماضي. كما جاء الربع الأخير مدعوماً بزيادة الطلب على رحلات الشركة، وتحسن قوي في هامش الإيرادات، علاوة على حسن استخدام فعّالية الأسطول، وإجراءات ضبط التكاليف التي تبناها فريق الإدارة.

وفي 2019 أيضاً، تسلمت «العربية للطيران»، ثلاث طائرات من طراز إيرباص إيه 321 نيو، طويلة المدى (A321 neo LR)، لترفع بذلك عدد طائرات أسطولها إلى 55 طائرة، وأضافت 16 وجهة جديدة من مراكز عملياتها الأربعة. وخلال الربع الأخير من عام 2019، وقّعت الشركة اتفاقية مع «مجموعة الاتحاد للطيران»، لإطلاق «العربية للطيران أبوظبي»، أول شركة طيران اقتصادي في العاصمة. كما أبرمت الشركة طلبية طائرات بقيمة سوقية تبلغ 14 مليار دولار أميركي، لشراء 120 طائرة من طراز «إيرباص».

دخلت «العربية للطيران» عامها السادس عشر، منذ إطلاق عملياتها الناجحة، وتسيّر رحلاتها حالياً إلى أكثر من 170 وجهة عالمية، انطلاقاً من مراكز عملياتها الأربعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات