120.6 مليوناً صافي أرباح «سوق دبي المالي» 2019

سوق دبي المالي يواصل دعم قدراته التنافسية وتنويع منتجاته | تصوير: دينيس مالاري

أعلنت شركة سوق دبي المالي أمس نتائجها المالية السنوية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019، حيث حققت الشركة أرباحاً صافية قدرها 120.6 مليون درهم مقابل 125.5 مليون درهم في عام 2018، بانخفاض نسبته 4%. وبلغ إجمالي الإيرادات 315.8 مليون درهم خلال 2019، مقابل 324.7 مليون درهم في العام 2018. وتوزعت الإيرادات بواقع 177 مليون درهم من العمليات التشغيلية و138.8 مليون درهم من الاستثمارات وغيرها. ووصلت نفقات الشركة خلال 2019 إلى 195.2 مليون درهم مقابل 199.2 مليون درهم خلال 2018.

وفيما يخص الربع الأخير 2019، فقد سجلت إيرادات الشركة ارتفاعاً نسبته 2% إلى 74.2 مليون درهم مقابل 72.8 مليون درهم في الفترة المماثلة من 2018، وارتفع صافي الأرباح بنسبة 15% إلى 25.1 مليون درهم مقابل 21.8 مليوناً في الربع الأخير 2018.

ورغم تراجع قيمة تداولات السوق بنسبة 11% خلال 2019 بكامله إلى 53 مليار درهم، فقد أظهر نشاط التداول تحسناً ملحوظاً في النصف الثاني من العام قياساً إلى النصف الأول، إذ ارتفعت قيمة تداولات الربع الثالث 29.4% إلى 14.5 مليار درهم، كما ارتفعت قيمة تداولات الربع الأخير 13% إلى 13.5 ملياراً.

وناقش مجلس إدارة الشركة خلال اجتماعه أمس البيانات المالية عن 2019 واعتمدها تمهيداً لعرضها على الجمعية العمومية العادية السنوية التي سيتم عقدها بعد موافقة هيئة الأوراق المالية والسلع، كما قرر المجلس رفع مقترح بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين قدرها 200 مليون درهم بنسبة 2.5% من رأس المال.

 

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة: «شهد عام 2019 تنفيذ جانب كبير من خطة التطوير الهيكلي بغرض تأسيس شركات مستقلة للإيداع والمقاصة، الأمر الذي يسهم في الارتقاء بالتميز المؤسسي في السوق إلى آفاق جديدة ويكرس ريادته في مجال تطوير الأسواق المالية في الدولة، كما شهد العام ذاته إطلاق مبادرات رائدة في مجال الاستدامة، وكذلك تنفيذ عدد من مشروعات الخطة الاستراتيجية 2021 الرامية إلى دعم القدرات التنافسية للسوق وتنويع منتجاته وخدماته وتهيئته على أفضل نحو ممكن لتحقيق النمو المستدام. وقد شهد عام 2019 إطلاق الهيكل التنظيمي الجديد لخدمات ما بعد التداول.

تعزيز البنية التنظيمية

وأشار عيسى كاظم إلى المشاركة النشطة لسوق دبي المالي في الجهود الرامية إلى تطوير البنية التنظيمية والتشريعية لأسواق المال بالتعاون مع الجهات المعنية، وفي مقدمتها وزارة الاقتصاد وهيئة الأوراق المالية والسلع، علاوة على الجهات الاستشارية ذات الصلة.

تنويع المنتجات

وقال عيسى كاظم: يُسارع السوق الخُطى نحو إطلاق منصته الجديدة الأولى من نوعها عالمياً لتداول أسهم شركات المناطق الحرة، وذلك ضمن مبادرات دبي 10X، وبالتعاون مع مجموعة رائدة من الشركاء الاستراتيجيين بما في ذلك سلطة المنطقة الحرة لمطار دبي «دافزا»، وهيئة الأوراق المالية والسلع، واللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي، كما أنجز السوق أيضاً كل الاستعدادات لإطلاق منصة تداول صناديق الاستثمار العقاري.

استثمار أجنبي

وحافظ السوق على جاذبيته للاستثمار الأجنبي، إذ سجلت تعاملات المستثمرين الأجانب صافي شراء بقيمة 2.824 مليار درهم، واستحوذوا على 49.6% من تداولات السوق، كما وصلت نسبة ملكيتهم إلى 17.35% من إجمالي القيمة السوقية. ووصلت نسبة ملكية المؤسسات الاستثمارية من إجمالي القيمة السوقية إلى 83.6% في نهاية 2019، كما وصلت حصتها من التداول خلال 2019 إلى 54.2%. واجتذب السوق 3067 مستثمراً جديداً ليرتفع إجمالي عدد المستثمرين المسجلين لديه إلى 844,455 مستثمراً.

البورصة الذكية

وفي إطار استراتيجية «البورصة الذكية» وبما يواكب رؤية القيادة بشأن التحول الرقمي، واصل السوق جهوده من أجل تطوير حلول مبتكرة لخدمة كل فئات المتعاملين، حيث تم في هذا الصدد إطلاق خدمة «حسابي - myAccount».

المؤشر الإسلامي

وتم إطلاق «المؤشر الإسلامي لسوق دبي المالي»، وهو الأول من نوعه بين الأسواق المالية بالدولة. ويوفر للمتعاملين أداة معيارية ترصد أداء أسهم الشركات المتوافقة مع الشريعة. كما تم إطلاق استراتيجية سوق دبي للاستدامة 2025، بهدف تحويله إلى سوق رأس المال المستدام الرائد بالمنطقة عبر نشر أفضل ممارسات الاستدامة والحوكمة في الشركات المدرجة وتشجيع الاستثمار المسؤول. ويتعاون السوق مع العديد من المؤسسات الرائدة لترسيخ ممارسات الاستدامة والحوكمة، حيث تم إطلاق «مجموعة عمل التمويل المستدام في دبي» من قبل سوق دبي المالي ومركز دبي المالي العالمي، مع 10 أعضاء مؤسسين آخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات