الشقق الفندقية خيار العائلات الخليجية الأول في دبي

طفرة سياحية متوقعة في دبي مع قرب انطلاق «إكسبو» | البيان

يحظى قطاع الشقق الفندقية في دبي بإقبال متنام خلال الفترة الحالية، لاسيما من قبل العائلات المحلية والخليجية، حيث وصل متوسط إشغال الشقق الفندقية مع نهاية العام الماضي إلى نحو 77%، وهي النسبة الأعلى بين الفئات الفندقية في دبي.

وأظهرت بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي أن عدد الشقق الفندقية في الإمارة وصل مع نهاية العام الماضي إلى نحو 25.4 ألف شقة فندقية ضمن 179 منشأة توزعت بين 10.52 آلاف شقة فندقية فاخرة ضمن 68 منشأة و14.85 ألف شقة متوسطة ضمن 128 منشأة. واستحوذت الشقق الفندقية على 20.5% من مجمل عدد الغرف الفندقية في دبي.

مصدران أساسيان

وقال خبراء في القطاع السياحي إن الإقبال على الشقق الفندقية يأتي من مصدرين أساسيين الأول من العائلات الخليجية التي تفضل في كثير من الأحيان الشقق الفندقية لما توفره من خصوصية لا تتواجد بالفنادق الأخرى بينما يأتي المصدر الثاني من توجه العديد من الشركات الكبرى نحو تأجير الشقق الفندقية لموظفيها التي تعد أقل تكلفة من الحجز الفندقي.

وأضاف الخبراء إن الشقق الفندقية بدأت تؤدي دوراً رئيساً في قطاع الضيافة في دبي، في ظل انتعاش السياحة العائلية من جهة، وقيام العديد من الشركات العالمية بنقل مقراتها إلى دبي من جهة أخرى، وهو ما انعكس على الطلب على الشقق الفندقية الذي ارتفع بشكل متزايد أخيراً.

 

خيار مثالي

وقال محمد عوض الله، الرئيس التنفيذي لمجموعة تايم للفنادق، إن هناك إقبالاً متزايداً على الشقق الفندقية بدعم من العائلات المحلية والخليجية بالإضافة إلى دعم قطاع الأعمال وسياحة المعارض والمؤتمرات مشيراً إلى أن الشقق الفندقية تشكل خياراً مثالياً لهذه الفئات لما توفره من خدمات عالية المستوى بالإضافة إلى مساحات كبيرة تفضلها العائلات.

وأضاف أن الفترة المقبلة ستشكل قفزة نوعية في قطاع الشقق الفندقية في ظل الاستعدادات لاستضافة إكسبو دبي 2020 الذي سيساهم في استقطاب الزوار من جميع أنحاء العالم. وأشار إلى أن الشقق الفندقية تحرص على تأمين نسبة معينة من النزلاء من أصحاب الإقامات الطويلة بهدف توفير مظلة أمان للمنشأة الفندقية والحصول على سيولة يمكن الاستفادة منها في تمويل النشاطات الأخرى للمنشأة.

وأوضح أن الإقبال على الشقق الفندقية يأتي من مصدرين أساسيين الأول من العائلات الخليجية التي تفضل في كثير من الأحيان الشقق الفندقية لما توفره من خصوصية لا تتواجد بالفنادق الأخرى، بينما يأتي المصدر الثاني من توجه العديد من الشركات الكبرى نحو تأجير الشقق الفندقية لموظفيها التي تعد أقل تكلفة من الحجز الفندقي.

 

نمو قياسي

وقال أيمن عاشور، الخبير السياحي والمدير العام لفندقي «البندر روتانا» و«البندر أرجان» من روتانا، إن قطاع الشقق الفندقية حقق مستويات أداء جيدة خلال العام الماضي بدعم من السياحة العائلية ونشاط حركة المعارض والمؤتمرات وهناك توقعات بأن تحقق الشقق الفندقية بشكل خاص والقطاع الفندقي بشكل عام مستويات نمو قياسية خلال العام الجاري في ظل الاستعداد لإكسبو دبي 2020.

وأضاف إن الشقق الفندقية تعتبر الأكثر استفادة من أصحاب الإقامات الطويلة سواء كانوا من الزوار أو من رجال الأعمال مشيراً إلى أن التأشيرة السياحية المتعددة ذات الخمس سنوات والتي أعلنت عنها دولة الإمارات مؤخراً سوف تنعش قطاع الضيافة، كما ستسهل حركة السائحين، والتجار، والزوار من وإلى دولة الإمارات.

وذكر أن البندر روتانا حقق نسبة إشغال كاملة في يناير الماضي، ويتوقع نمو نسبة الإشغال بما يفوق 90% خلال الربع الأول من 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات