مصارف الإمارات.. ريادة في الابتكارات الرقمية

اعتبرت مصادر بنكية أن القطاع المصرفي بالإمارات هو أكثر القطاعات ريادة في مجال الابتكارات الرقمية، مستفيداً في ذلك من إمكانية توظيف العديد من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل «بلوك تشين»، والذكاء الاصطناعي وأتمتة العمليات في الكثير من الأنشطة المصرفية ونظم التسوية والمدفوعات، والتي أثمرت عن خدمات وحلول مصرفية سلسة ومريحة وآمنة ومنخفضة التكلفة، وفرت قيمة غنية للمساهمين وارتقت بالتجربة المصرفية إلى أرقى أشكالها. ولفت الخبراء إلى أن الابتكار التكنولوجي هو أهم أسس تطوير تنافسية المؤسسات المصرفية في عصر العولمة.

حلول تقنية

وقال عبدالله قاسم الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: لطالما كان بنك الإمارات دبي الوطني سبّاقاً على مستوى المنطقة إلى تسخير الرقمنة في سبيل الارتقاء بتجربة العملاء، فقد خصص استثماراً قدره مليار درهم لتعزيز الابتكار الرقمي والتحول متعدد القنوات ضمن عملياته ومنتجاته وخدماته.

وأضاف: انطلاقاً من مكانته الرائدة بين نظرائه في القطاع، يسعى «الإمارات دبي الوطني» إلى تطوير حلول تقنية تمتاز بالجدوى التجارية وقادرة على الانتشار بكفاءة ويسهل اعتمادها على امتداد منظومة الأعمال، وحافظنا أيضاً على ريادتنا في الابتكار ضمن الخدمات المصرفية المقدمة للأفراد في 2019، حيث حرصنا على إطلاق المنتجات والخدمات والمبادرات التي تتماشى مع رؤيتنا لتعزيز سهولة الوصول إلى التجربة المصرفية القائمة على التقنيات الرقمية في المقام الأول.

 

الشركات الناشئة

وقال أحمد عبد العال، الرئيس التنفيذي لبنك المشرق: إن فعاليات شهر الإمارات للابتكار تستحق الثناء نظراً لتكريمها واحتفالها بأحدث الابتكارات في جميع أنحاء الدولة، مشيراً إلى أن الإمارات تحظى بتقدير كبير لما تبذله من جهود في مجال رعاية الشركات الناشئة ورواد الأعمال، وتشجيعهم على تطوير منتجات ومفاهيم مبتكرة.

وأضاف: لطالما كان موظفونا في المشرق سبّاقين في تقديم أقوى الابتكارات المتميزة لأكثر من 50 عاماً. وكانت ثمرة هذه الخبرات نجاحنا في إطلاق منتجات وخدمات رقمية تتضمن حلولاً مصرفية سلسة ومريحة وآمنة ومنخفضة التكلفة، مما يوفر قيمة غنية للمساهمين من خلال الارتقاء بتجربة العملاء. ونحن عازمون على مواصلة بناء مستقبل مزدهر للقطاع المصرفي بالإمارات من خلال ضخّ استثمارات كبيرة في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات وغيرها من التقنيات المتطورة.

 

الابتكار

من جانبها أكدت مايا بساط، مدير العمليات التنفيذي في «دويتشه بنك» في الإمارات، أهمية الابتكار في جميع القطاعات الاقتصادية في هذه المرحلة، مشيرة إلى أن البقاء في الصدارة لم يعد مجرد منافسة في السعر أو كيفية الوصول إلى العميل، بل بتقديم حلول ومنتجات مبتكرة موجهة لتلبية متطلبات المستهلكين والعملاء على أكمل وجه.

ولفتت بساط إلى أن قطاع البنوك في الدولة هو من أكثر القطاعات تفوقاً في الابتكار، حيث يتوقع العميل من البنك الذي يتعامل معه فهم احتياجاته المالية ومتطلباته الاستهلاكية والاستثمارية وابتكار خدمات ومنتجات مصرفية مميزة ومختلفة عن البنوك الأخرى تلبي هذه الاحتياجات، وإن لم يستطع البنك تأمين ذلك، فسيذهب العميل إلى بنك آخر لتلبية هذه المتطلبات.

وأضافت: نحن في دويتشه بنك ندرك تماماً مدى أهمية الابتكار والتكنولوجيا الرقمية على عملياتنا، حيث يواصل البنك العمل على تطوير عملياته لتكون أكثر فعالية ومنتجاته لتصبح أكثر تركيزاً على احتياجات العملاء.

تجربة متميزة

وتتولى مختبرات الابتكار لدى البنك تحديد وتقييم التقنيات الجديدة ودعم جهود تبنيها، وذلك بهدف تعزيز وتطوير أسلوب البنك في خدمة العملاء، ورسم تصور عصري جديد لخدماتنا يتماشى مع المستقبل. ويتم تطوير أفكار واعدة وطرحها في الأسواق من خلال فرق تقنية متخصصة أو منصات لطرح المنتجات، منها المصنع الرقمي في فرانكفورت. كما تساهم مختبرات دويتشه بنك للابتكار في تسهيل تواصل الشركات الناشئة مع البنك.تجربة مصرفية

وقال عبد الفتاح شرف، مدير عام المجموعة والرئيس التنفيذي لبنك «أتش اس بي سي» في الإمارات ورئيس إدارة الأعمال الدولية في البنك، إن للقطاع المصرفي دوراً رئيساً يلعبه في توفير تجربة مصرفية قيّمة لعملائه، سواء أكانوا من المؤسسات الكبيرة أم الشركات الصغيرة أم الأفراد.

وأوضح أنه مع استمرار تطور توقعات ومتطلبات العملاء، بات من الواجب على القطاع المصرفي مواكبة هذه التوقعات من خلال تطوير منتجاته وخدماته. إذ لم يعد من المقبول مجرد التفاعل مع متطلبات واحتياجات عملائنا، فالمتوقع الآن هو أنه ينبغي على البنوك توفير منتجات وحلول مبتكرة لعملائها، حيث يتحتم علينا أن نكون في الطليعة.

وبالتالي ينبغي علينا أن نجعل الخدمات المصرفية أفضل وأكثر بساطة وسرعة وأكثر أماناً. وأشار أن الجهات التنظيمية قامت في مختلف الإمارات بإنشاء منصات تتيح للبنوك إمكانية التعاون ما بين البنوك والشركات المطورة لتطبيقات التقنيات المالية – التي تعتبر من المحركات الرئيسية للتحول الرقمي – وقامت بإنشاء «منصات تجريبية» تتيح للبنوك إمكانية اختبار وتجريب التطبيقات والمنتجات الجديدة.

 

شريك إكسبو

قال عبدالله قاسم الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: باعتباره الشريك المصرفي الرسمي لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، يتطلع بنك الإمارات دبي الوطني قدماً للكشف عن العديد من ابتكاراته في التقنيات الذكية والخدمات المصرفية الرقمية من خلال مشاركته في موقع الحدث بصفته «بنك المستقبل».

وأتاحت المبادرات الاستراتيجية العديدة التي أطلقها بنك الإمارات دبي الوطني في مسيرة تحوله الرقمي إمكانية إطلاق العديد من الخدمات والمنتجات الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم.

والتزاماً بمهمتنا لوضع الابتكارات المصرفية في متناول العملاء، كان «الإمارات دبي الوطني» أول مصرف يطلق حلول المحادثات المصرفية للعملاء عبر تطبيق «واتساب بزنس» في المنطقة، إضافة إلى حلول المحادثات الصوتية المصرفية الجديدة بالتعاون مع «أمازون ويب سيرفيسز».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات