المعرض الوطني للتوظيف ينطلق 9 فبراير

جمال الجسمي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تنطلق فعاليات المعرض الوطني للتوظيف في نسخته الـ22 خلال الفترة ٩-١١ فبراير الجاري.

الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة، على مدار ثلاثة أيام، بالتعاون مع معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية.

وبدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، إذ يعد المعرض الأول من نوعه على مستوى الدولة، حيث يقدم فرص توظيف للخريجين من أبناء الدولة في القطاع المصرفي والمالي.

ويركز المعرض على 3 محاور رئيسية، هي: «تمكين الكوادر الوطنية الواعدة والتدريب والتطوير المهني».

فيما يتوقع أن يشهد المعرض آلاف الزائرين من مواطني الدولة، للمنافسة على العديد من الوظائف، إلى جانب اكتساب مهارات التخطيط لخياراتهم الوظيفية من أجل تحقيق أهدافهم وطموحاتهم الشخصية على المدى الطويل.

والحصول على دورات تدريبية مجانية متخصصة في عدد من المهارات المهنية سيتم الإعلان عنها بواسطة معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية.

وبدوره، قال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: إن المعرض يعد من أكبر الفعاليات دعماً للجهود التي تبذلها حكومة الإمارات من أجل توطين الوظائف.

حيث يلقي الضوء على المبادرات المتعددة والإنجازات التي حققتها الجهات الرسمية المسؤولة عن إعداد الخريجين من أبناء الدولة للحصول على وظائف في القطاع الخاص.

ويهدف إلى توفير مساحة تفاعلية بين الخريجين وبين مختلف مؤسسات القطاعين العام والخاص، إضافة إلى تسهيل توظيف وتدريب وتنمية مهارات الشباب الإماراتي، وتوجيه وإرشاد الخريجين الجدد حول كيفية اختيار مسار حياتهم المهنية بشكل يتناسب مع احتياجات سوق العمل.

وأكد سيف المدفع، الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، أهمية المعرض كونه غدا فرصة تنتظرها شريحة كبيرة من شابات وشباب الدولة سنوياً، نظراً لما يوفره من فرص عمل مناسبة لهم، وما يتيحه من إمكانات للتعرف إلى حاجات سوق العمل من التخصصات العلمية والمهنية.

«الإمارات الإسلامي»

وأعلن «الإمارات الإسلامي» عن مشاركته في المعرض في إطار الالتزام المتواصل للبنك تجاه تعزيز حضور المهارات الوطنية في القطاع المصرفي.

وانسجاماً مع استراتيجيات التوطين التي تنتهجها حكومة دولة الإمارات لزيادة عدد المواطنين العاملين في القطاع الخاص.

وقال مروان المهيري، رئيس قسم الموارد البشرية في «الإمارات الإسلامي»: نسعى إلى ضمان تمكين الشباب الإماراتي من المساهمة في استشراف مستقبل القطاع ودفع عجلة الابتكار في المشهد العالمي التنافسي للخدمات المالية.

ويتمحور هدفنا حول مواصلة صقل مهارات الكوادر الوطنية عبر الأسس التدريبية المتميزة والتوجيه وفرص التطور المهني لتمكينهم من تحقيق النمو المهني وتبوؤ المناصب القيادية في قطاع أعمال المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات