إطلاق الدورة الخامسة لممارسات التدقيق الداخلي في الإمارات

عبد القادر علي

أطلقت جمعية المدققين الداخليين في الإمارات الدورة الخامسة للممارسات الرائدة في التدقيق الداخلي 2020. والجائزة في دورتها للعام 2020 مفتوحة لكل إدارات التدقيق الداخلي في الدولة.

وهي تهدف إلى تكريم العمليات التي تقوم بها إدارات التدقيق الداخلي، والتي مكنتها من تحقيق التميّز على مستوى تطبيق الممارسات والمعايير لضمان الأداء الفعال والكفء مقارنة بمؤسسات أخرى.

وقال عبد القادر عبيد علي، رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين في الإمارات: تهدف جمعية المدققين الداخليين في الإمارات من خلال هذه الجائزة إلى تحقيق التميّز في العمليات من خلال تقدير الممارسات الرائدة التي تنتهجها إدارات التدقيق الداخلي، كما نهدف إلى تشجيع المؤسسات من خلال نشاطات التدقيق الداخلي الخاصة بها على تحدي مقارباتها لما فيه تحقيق إدارة أفضل للعمليات.

وتكمن رسالة الجائزة في تشجيع المؤسسات من خلال نشاطات التدقيق الداخلي الخاصة بها على تحدي مقارباتها لما فيه تحقيق إدارة أفضل للعمليات، وعلى مشاركة الممارسات الناجحة مع مجتمع الأعمال ما من شأنه الوصول إلى مجتمع أعمال يتمتع بحوكمة أفضل، علاوة على خلق الوعي بمهنة التدقيق الداخلي لدى كيانات الأعمال الأصغر حجماً.

وأضاف: نتوقع مشاركة أوسع من المؤسسات الحكومية منها والخاصة، بحيث نغرس روح المنافسة من أجل التميّز في فئاتها المختارة، ما سيؤدي في نهاية المطاف للحصول على كفاءات معززة. وتهدف جمعية المدققين الداخليين من خلال هذه الجائزة إلى تشجيع إدارات التدقيق الداخلي على تحسين وتعزيز نشاطاتها من خلال التعلم ممن حالفهم النجاح.

ويخضع دستور الجائزة إلى قانون صدر عام 2016 عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حول ميثاق التدقيق في الحكومة الاتحادية، حيث يطلب القانون من جميع الجهات الحكومية تأسيس وحدة تدقيق داخلي في إطار الجهود الرامية إلى التشجيع على الوصول لقدر أكبر من الشفافية المالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات