العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «جلفود» يبدأ حقبة جديدة للمأكولات والمشروبات

    إقبال عالمي على الدورة الجديدة لـ«جلفود» | من المصدر

    يحتفي القائمون على معرض «جلفود»، الفعالية السنوية التجارية الأكبر في قطاع المأكولات والمشروبات على مستوى العالم.

    والحدث الأضخم والأول من نوعه في هذا العقد الجديد بالنسبة للقطاع، بمرور 25 عاماً على انطلاق المعرض، الذي يجمع الشركات العاملة في القطاع من مختلف أنحاء العالم ليستهل حقبة جديدة لقطاع المأكولات والمشروبات.

    ويتوقع استقبال المعرض الذي يقام بمركز دبي التجاري العالمي بين 16 و20 فبراير المقبل أكثر من 5 آلاف جهة عارضة لتقوم باستعراض مئات الآلاف من خطوط الإنتاج لديها.

    وسلّط تقرير «جلفود لتوقعات قطاع المأكولات والمشروبات العالمي» الجديد، الصادر عن مؤسسة «يورومونيتور إنترناشيونال» الشريك المعرفي للفعالية، الضوء على الموقع الاستراتيجي لدولة ومكانتها كمركز تجاري عالمي رائد.

    وتطرق التقرير إلى قدرة البنى التحتية التجارية في الإمارات على تسهيل بروز منطقة آسيا والمحيط الهادئ كأضخم مستهلك للأغذية والمشروبات على مستوى العالم بحلول 2030.

    فضلاً عن الإمكانات الهائلة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كسوق مستقلة وممر تجاري لتعزيز الازدهار في أنشطة الأعمال في أفريقيا وآسيا.

    ويُشير التقرير إلى توقعات بتجاوز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمتوسط النمو العالمي على امتداد 7 من القطاعات الثمانية، حيث تتمتع قطاعات الدواجن والمأكولات البحرية بأفضل المؤشرات، لا سيّما مع التوقعات بتحقيقها لنمو سنوي بواقع 5.2%. ومن المتوقع أن تحقق قطاعات المشروبات والألبان نمواً سنوياً بواقع 3.6% و2.9% على الترتيب.

    بينما سيحقق قطاع الحبوب والبقول نمواً بمعدل 3.8%، يليه قطاع المكونات بواقع 3.2% وقطاع الحلويات والوجبات الخفيفة بواقع 3.3%. وبحسب التقرير، فإنّ قطاع الدهون والزيوت هو الوحيد الذي يأتي دون المعدل العالمي، غير أنّه من المتوقع أن يُسجل نمواً سنوياً إقليمياً بواقع 3.4%.

    وسيكون الابتكار السمة الأساسية المميزة التي ستعتمدها الجهات العارضة في «جلفود 2020». وسيضم المعرض 120 جناحاً وطنياً تزخر بالعديد من المنتجات المتخصصة في 2020.

    مُلتقى عالمي

    ومن المتوقع أن يستقطب «جلفود 2020» إقبالاً عالمياً ضخماً سواء لحضور المعرض الرئيسي أو برامج الفعاليات المصاحبة له، لا سيّما في ظل بروز منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كجهة رئيسية في قطاعي التصدير والاستيراد. ويشمل هذا منصة «عالم الأغذية الحلال» العالمية.

    طباعة Email