العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أبوظبي للاستدامة» يعزز مكانة الدولة في طاقة المستقبل

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد معالى المهندس سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة أن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة وخاصة القمة العالمية لطاقة المستقبل كشفت للعالم بوضوح المكانة المرموقة لدولة الإمارات عموماً وإمارة أبوظبي بصفة خاصة في قطاع طاقة المستقبل، مشيراً إلى أن الأسبوع كان بمثابة عرس عالمي لقطاع الطاقة المتجددة حيث شهدنا دولاً تبزغ في هذا القطاع بقوة إضافة إلى عرض تقنيات متطورة.

    وذكر أن المعرض المصاحب للقمة أبرز النجاحات الكبيرة للشركات الإماراتية في هذا القطاع خاصة شركتى مصدر وأدنوك، لافتاً إلى أن مشاركة المئات من رؤساء الدول ورؤساء الحكومات والوزراء والقيادات التنفيذية الكبرى بالوزارات والشركات العالمية أكد على الأهمية الكبيرة التي تحتلها أبوظبي في القطاع.

    مشيراً إلى التزام الإمارات بدعم وتطوير هذا القطاع عالمياً عبر الدور الكبير الذي تلعبه شركة مصدر إضافة إلى تنفيذ مشاريع كبرى في الطاقة المتجددة سواء طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية أو الطاقة النووية.

    وأكد معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة رئيس وفد الإمارات في اجتماعات الجمعية العمومية العاشرة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة النجاح الكبير للقمة العالمية لطاقة المستقبل التي اختتمت أعمالها أمس في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بمشاركة أكثر من 8500 شركة ونحو 35 ألف مشارك من نحو 175دولة.

    وانعقدت القمة على مدار 4 أيام ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة التي تختتم أعمالها في مدينة مصدر غداً السبت بحفل كبير. وشدد على أن فعاليات الأسبوع «المتميزة جدا» لهذه الدورة أبرزت الدور الريادي للدولة بصفة عامة وإمارة أبوظبي وشركاتها بصفة خاصة في قطاع الطاقة المتجددة.

    وثمن الزيودي جهود الإمارات ووكالة إيرينا في تطوير وتنمية قطاع حلول الطاقة المتجددة محلياً وعالمياً، مشيراً إلى أن الإمارات مستمرة بقوة في زيادة الاستثمارات الموجهة لهذا القطاع ليواصل نموه محلياً ليصل إلى 8400 ميجاوات بحلول عام 2030 بدلاً من 1800 ميجاوات حاليا.

    ونوه بأن الدورة الحالية تميزت بمشاركة قوية من الشباب مؤكداً على الدور الكبير الذي يلعبه الشباب في تحقيق الاستدامة في دولة الإمارات.

    وأكد أن إطلاق مبادرة «أبوظبي للمناخ» شكل الحدث الأبرز لمشاركة الوزارة في فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، مشيراً إلى أن المبادرة ستعمل على تأسيس نموذج عالمي لدعم الابتكار والبحث والتطوير في تكنولوجيا العمل من أجل المناخ والمياه.

    تكريم

    وكرمت وزارة التغير المناخي والبيئة في ختام مشاركتها في فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة أمس أفضل 4 مشاريع ابتكارية متميزة من إجمالي 40 مشروعاً استضافتها منصة ملتقى تبادل الابتكارات في مجال المناخ «كليكس» في دورته الثالثة.

    وشملت قائمة المشاريع المكرمة، مشروع «إمباير» في فئة مستقبل التنقل وهو عبارة عن طائرة كهربائية هجينة تعمل بنظام صديق للبيئة يقلل معدل الانبعاثات لأقصى حد وتقلل كلفة التشغيل بدرجة كبيرة، ومشروع «بلاستيك فري» في فئة مستقبل الزراعة والغذاء وهو عبارة عن أكياس مصنوعة من مخلفات النباتات، قابلة للتحلل بشكل كامل وليس لها أي تأثير سلبي على البيئة، وتستخدم كبديل للحقائب الأخرى غير القابلة للتحلل.

    كما فاز مشروع «ستاتلانتيس» في فئة الاستدامة في الفضاء وهو عبارة عن تقنية تصوير متطورة ومتكاملة تستخدم لرفع كفاءة الأقمار الاصطناعية المصغرة، إضافة إلى مشروع «ليكودستار» في فئة مستقبل الطاقة، وهو عبارة عن تقنيات متطورة لألواح شحن مصغرة للطاقة.

    أسبوع متميز

    شددت الدكتورة نوال الحوسنى مندوبة الإمارات في إيرينا على أن أسبوع أبوظبي للاستدامة كان متميزاً للغاية بسبب المشاركة الدولية غير المسبوقة، لافتة إلى أن التفاعل بين الشركات والحضور كان كبيراً للغاية خاصة بعد أن استعرضت القمة العالمية لطاقة المستقبل قضايا كبرى تهم العالم مثل الذكاء الاصطناعي وتقنيات الطاقة الشمسية الجديدة، وبهذا النجاح الكبير نتوقع أن يكون عام 2020 حافلاً بالمشاريع الكبرى للإمارات في قطاع الطاقة المتجددة.

    طباعة Email