بحضور خالد بن محمد بن زايد وشراكة بين «التغير المناخي والبيئة» وهيئة البيئة وسوق أبوظبي العالمي

إطلاق مبادرة أبوظبي للمناخ لتعزيز الابتكار في مجال الاستدامة

شهد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، إطلاق مبادرة أبوظبي للمناخ العالمية، في إطار شراكة بين وزارة التغير المناخي والبيئة وهيئة البيئة- أبوظبي، وسوق أبوظبي العالمي ومركز «Hub71»، دعماً لجهود العمل من أجل المناخ، وتعزيزاً للمكانة الرائدة عالمياً لإمارة أبوظبي في هذا المجال.

وخلال فعاليات الإطلاق تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في المبادرة بين وزارة التغير المناخي والبيئة، وهيئة البيئة أبوظبي، وسوق أبوظبي العالمي و«Hub71».

وتستهدف المبادرة تأسيس نموذج عالمي لدعم الابتكار والبحث والتطوير في تكنولوجيا العمل من أجل المناخ والمياه من جوانب عدة تشمل خلق وتحفيز حركة أعمال واستثمار قوية في هذا المجال، وإيجاد مرجعية بحثية وفكرية ترفد هذا العمل بالدراسات ومؤشرات الأداء والاستشارات اللازمة، وجمع صناع القرار والمختصين العالميين تحت مظلة واحدة للتخطيط لمستقبل هذا العمل، بما يضمن تحقيق أفضل استغلال وتوظيف للتكنولوجيا في مواجهة تداعيات التغير المناخي والتكيف معها، وإيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

وخلال المعرض - الذي أقيم ضمن فعاليات منتدى التمويل المستدام على هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة - قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة «إن الابتكار وتوظيف التكنولوجيا الحديثة بات العنوان والسبيل الأهم للتعامل مع التحديات كافة التي نواجهها في الوقت الحالي، ولكون التغير المناخي يعد التحدي الأهم الذي يهدد مستقبل البشرية بشكل عام، عملت وزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع سوق أبوظبي العالمي ومركز Hub71، على إيجاد نموذج عالمي لدعم وتعزيز القدرات الابتكارية للشباب ورواد الأعمال والشركات الناشئة عالمياً وفي الدول النامية بشكل خاص، لتطوير حلول فعالة لمواجهة تداعيات هذا التغير والتكيف معها».

وأضاف: «تأتي المبادرة تعزيزاً ومواكبة للدور الرائد الذي تلعبه دولة الإمارات في جهود العمل من أجل المناخ وتحقيق الاستدامة، وتأكيداً على تنافسية نموذجها في التعامل مع تحديات التغير المناخي والذي بات مثالاً يحتذى به حول العالم».

وأشار معاليه إلى أن المبادرة تعتمد على 3 ركائز استراتيجية تشمل إطلاق «مختبر المناخ» في مركز Hub 71، والذي سيطلق بدوره 3 مبادرات فرعية، وتختص الركيزة الثانية بإطلاق مركز متخصص للبحوث والدراسات في مجال العمل من أجل المناخ والاستدامة، والذي سيمثل مرجعية معرفية وإرشادية عالمية في هذا المجال، وستُطلق منه مبادرتان فرعيتان، أما الركيزة الأخيرة فهي عبارة عن مساعدات إماراتية تنموية ودعم تقني.

من ناحيته قال معالي أحمد بن علي محمد الصايغ وزير دولة رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي - بهذه المناسبة -: «يسرنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة التي من شأنها تسريع البحث والتطوير بما يدعم التزام دولة الإمارات العربية المتحدة نحو التغير المناخي وتحقيق مستقبل مستدام».

من جهتها أكدت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي أهمية مبادرة أبوظبي للمناخ العالمية في دعم الجهود التي تبذلها دولة الإمارات لتحفيز الابتكار في مواجهة التغير المناخي في ظل الظروف المناخية التي تسود العالم مع زيادة حدة تطرف الطقس بشكل متسارع يفوق التوقعات التي وضعها خبراء المناخ والبيئة.

من ناحيته قال وليد المقرب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في شركة «مبادلة للاستثمار»: «يعد مختبر المناخ في منصة Hub71 الأول من نوعه على مستوى الأسواق الناشئة، حيث سيوفر منظومة شاملة للشركات الناشئة العاملة تحت مظلة المنصة، بما يمكّنها من تحقيق النمو».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات