العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات للشحن الجوي: آفاق 2020 إيجابية

    أكدت الإمارات للشحن الجوي، أن منتجاتها وخدماتها المبتكرة المتخصصة، بالإضافة إلى استثماراتها في مرافقها الحديثة، تؤهّلها بجدارة لمواصلة إسهاماتها القيّمة في تسهيل انسياب التجارة وحركة الشحن الجوي العالمية في العقد الجديد.

    وقال نبيل سلطان، نائب رئيس أول طيران الإمارات لدائرة الشحن: تبدو آفاق الصناعة لعام 2020 إيجابية نوعاً ما، حيث من المتوقع أن تسجل صناعة الشحن الجوي انتعاشاً مقبولاً بفضل تحسن الأنشطة الاقتصادية ونمو التجارة.

    ومن خلال التزامنا بالتسليم حسب الوعد، المدعوم بشبكة عالمية تغطي أكثر من 155 وجهة مركزها دبي، وأسطولنا الحديث من طائرات الجسم العريض ومحطتينا الحديثتين للشحن في دبي، فإن الإمارات للشحن الجوي في موقع جيد يؤهلها لدعم التجارة والنمو الاقتصادي تماشياً مع مشروع طريق الحرير عبر دبي.

    وسنشهد مع انطلاق إكسبو 2020 دبي في أكتوبر 2020 وما بعده، طفرة في حركة البضائع من وإلى دبي، ونحن نعمل مع شركائنا لتقديم خدمات شحن متخصصة لهذا الحدث العالمي الكبير.

    وأضاف: شهدت صناعة الشحن الجوي العالمية ظروفاً حفلت بمختلف التحديات في 2019.

    وأثّرت حالة عدم اليقين الاقتصادي والتوترات في التجارة العالمية والاضطرابات في الأسواق الرئيسة سلباً على حجم البضائع المنقولة جواً، إلا أن ظروف السوق الصعبة شكّلت فرصة أمامنا لمراجعة العروض الأساسية التي نوفرها لعملائنا، والتأكد من استمرار ريادتنا السوقية من خلال عروض المنتجات المتخصصة والقدرات والبنية التحتية المتفوقة بالإضافة إلى المرونة العالية في الاستجابة لمتطلبات العملاء.

    منتجات متخصصة

    واصلت الإمارات للشحن الجوي خلال عام 2019 طرح منتجات متخصصة تلبي احتياجات مختلف قطاعات الصناعة، فقد أطلقت «إيميريتس ديليفرز»، وهي منصة جديدة للتجارة الإلكترونية تتيح للمستهلكين، من الأفراد والشركات الصغيرة، شراء المنتجات من أي متجر للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة وتسليمها في الإمارات.

    وتُعد «إيميريتس ديليفرز» جزءاً من استراتيجية الناقلة الأوسع لترويج دبي كمركز تجارة إلكترونية متكامل يلبي متطلبات العملاء في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا. وسوف يجري في عام 2020 توسيع نطاق هذه الخدمة إلى مزيد من الأسواق.

    وأظهرت المنتجات الأخرى في محفظة الإمارات للشحن الجوي أداءً قوياً على الرغم من ظروف السوق الصعبة.

    وجرى نقل أكثر من 400 ألف طن من المنتجات سريعة العطب على طائرات الإمارات بموجب «الإمارات فريش». وشغلت الناقلة في نوفمبر وديسمبر 2019 تسع رحلات شحن عارضة (تشارتر) من سانتياغو لنقل الكرز التشيلي إلى أسواقه الرئيسة في آسيا.

    وجرى نقل نحو 11 ألف شحنة ذات أولوية عالية عبر ست قارات بموجب منتج Emirates AOG لنقل قطع غيار الطائرات سريعاً في 2019.

    وتم تسجيل نمو سنوي بنسبة 6% في حجم البضائع ذات القيمة العالية التي جرى نقلها بموجب Emirates Safe VAL، منتج الإمارات للشحن الجوي لنقل البضائع الثمينة. كما تم تسجيل نمو سنوي بنسبة 12% في الطلب على نقل الحيوانات الأليفة عبر منتج طيران الإمارات للشحن الجوي لنقل القطط والكلاب المنزلية.

    رحلات تشارتر

    وتقدم الإمارات للشحن الجوي، إضافة إلى رحلاتها المنتظمة للركاب والشحن، رحلات تشارتر مرنة تلبي المتطلبات الخاصة لعملائها العالميين. وشغّلت الناقلة نحو 370 رحلة تشارتر خلال 2019.

    وساعدت هذه الرحلات في نقل مجموعة واسعة من الشحنات، التي شملت مواد إغاثة لمنكوبي الكوارث الطبيعية ومعدات الموسيقية للحفلات، بالإضافة إلى الزهور وغيرها من المنتجات سريعة العطب.

    بنية تحتية وإمكانيات ملائمة

    كشفت الإمارات للشحن الجوي في 2019 النقاب عن منشأة جديدة للمناولة مخصصة لشحنات الأدوية في مطار شيكاغو، الذي يعد واحدة من أهم محطات نقل الأدوية ضمن شبكة الناقلة العالمية.

    وتتميز المنشأة، المعتمدة بموجب معايير الاتحاد الأوروبي للمناولة الجيدة، بمناطق للاستلام والتسليم يمكن التحكم بدرجة حرارتها، وتكديس وتفريغ شحنات الأدوية، والتخزين والوصول المباشر إلى ساحة الطائرات. وفي نوفمبر، نقلت الإمارات للشحن الجوي عمليات مناولة الأدوية في مطار كوبنهاغن إلى منشأة خاصة معتمدة بموجب معايير الاتحاد الأوروبي للمناولة الجيدة.

    وجاءت المبادرتان في إطار أهداف الناقلة لتوفير حماية معززة لشحنات الأدوية، ليس في مركزها الرئيس بدبي فقط، ولكن من نقطة المنشأ إلى الوجهة النهائية بموجب برنامج مسارات الأدوية.

    وخلال عام 2019، عملت الإمارات للشحن الجوي مع موفري الخدمات الأرضية في مدن رئيسة منتجة للأدوية وأخرى مستقبلة لهذه المنتجات في جميع أنحاء العالم لتوسيع عدد محطات الأدوية من 12 إلى 25.

    وبفضل تركيزها على تحسين القدرات والمعايير العملية من خلال التعاون وتطبيق برنامج مسارات الأدوية، شهدت الإمارات للشحن الجوي نمواً في حجم الشحنات الدوائية عبر محطاتها.

    العمليات

    وفي 2019، تعاملت محطتا سكاي سنترال في دبي مع ما معدله 4 شحنات في كل ثانية على مدار الساعة طوال الأسبوع. وتعامل أكثر من 700 موظف في الخدمة في أي وقت من اليوم مع نحو 360 ألف رزمة يومياً، ما أتاح لأسطول طيران الإمارات الذي يضم أكثر من 270 طائرة، نقل حوالي 7000 طن من الشحنات يومياً، أي ما يعادل حمولة أكثر من 60 طائرة شحن كاملة بوينغ 777 بين دبي ومختلف مناطق العالم.

    ونفّذ أسطول مكون من 49 شاحنة، بما في ذلك 12 شاحنة مبردة، ما معدله 175 رحلة يومياً في 2019 لربط محطتي الشحن (سكاي سنترال) في مطار دبي ورلد سنترال ومطار دبي.

    وساعد نظام النقل بالشاحنات، الذي يُعدّ بمثابة حزام نقل سلس بين محطتي الشحن، على توصيل البضائع التي تصل إلى أحد المطارين للإقلاع من مطار آخر والعكس بالعكس في أقل من خمس ساعات. وجرى نقل أكثر من 307 آلاف طن من البضائع بين المطارين في 2019 وأكثر من 1.6 مليون طن من البضائع في السنوات الخمس الماضية منذ بدء عمليات النقل بالشاحنات في م 2014.

    التزام

    عززت الإمارات للشحن الجوي التزامها الثابت «التسليم حسب الوعد» منذ 2018، بتطبيق إطار الشحن Cargo iQ. فقد أنشأت الناقلة «مركز مراقبة عمليات الشحن» الذي يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لمراقبة حركة الشحنات عبر محطات محددة مسبقاً من القبول إلى التسليم.

    وتمت مراقبة أكثر من 1.5 مليون شحنة وفق نظام Cargo iQ لضمان نقل البضائع التي لها تأثير مباشر على حياة الناس في جميع أنحاء العالم، وتسليمها في الوقت المحدد.

     

    طباعة Email