العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دراجون أويل» تستحوذ على حقوق وامتيازات «بي بي» في خليج السويس

    أعلنت شركة «دراجون أويل» - منصة التنقيب والإنتاج المملوكة بالكامل لحكومة دبي - نجاح صفقة استحواذها على كامل حقوق وامتيازات شركة بريتيش بتروليوم «بي بي» في منطقة خليج السويس بمصر.

    وبموجب الاتفاق، استحوذت «دراجون أويل» على 100% من حقوق شركة «بي بي مصر» في صفقة قيمتها 850 مليون دولار (3.12 مليارات درهم) وبتمويل ذاتي، لتصبح دراجون أويل، شريك الهيئة المصرية العامة للبترول، بدلاً من شركة «بي بي» البريطانية في كافة امتيازات إنتاج واكتشاف النفط في خليج السويس.

    جاء ذلك خلال احتفالية نظمتها الشركة في فندق فورسيزونز القاهرة نايل بلازا بحضور المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية المصري، وجمعة الجنيبي سفير الإمارات لدى مصر ومعالي سعيد الطاير، نائب رئيس مجلس إدارة «دراجون أويل» ونائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والمهندس علي الجروان الرئيس التنفيذي لشركة «دراجون أويل»، والمهندس محمد المليجي رئيس مجلس إدارة شركة بترول خليج السويس «جابكو».

    وقال معالي سعيد الطاير: يسعدني أن أنقل لكم تحيات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مجلس إدارة مجموعة بترول الإمارات الوطنية «اينوك»، رئيس دراجون أويل، ولأعبر لكم عن بالغ تقديري لعلاقات الشراكة الحديثة بين المؤسسة المصرية العامة للبترول، ودراجون أويل، تعزيزاً للاستثمار المشترك في قطاع النفط والغاز، وفي إطار العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط بين الإمارات ومصر الشقيقة في ظل توجهات وتوجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

    وأضاف: تعكس الشراكة الرؤية المشتركة والإرادة القوية لمواكبة أحدث التطبيقات والاتجاهات السائدة في قطاع النفط والغاز مع التركيز على نشر التكنولوجيا والابتكار وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات العالمية لتعزيز الفرص ووضع الحلول العلمية للموارد الهيدروكربونية.

    وأشار إلى أن وجود «دراجون اويل» في هذه الشراكة سيضيف أبعاداً جديدة للمستوى المتقدم في شركة خليج السويس للبترول «جابكو» في الأنشطة البترولية بما في ذلك العمليات الفنية والشؤون الإدارية والمالية.

    وأضاف الطاير: تتصدر الإمارات عربيا ودولياً من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر بمصر والذي وصل إلى نحو 6.66 مليارات دولار في 2018، ما يؤكد زيادة تنافسية البيئة الاقتصادية بمصر والقطاعات ذات الإمكانات الواعدة وذلك لاهتمام قيادتها بإجراء التحسينات التشريعية والتطورات الداعمة للارتقاء باقتصادها وتوفير البنية التحتية الملائمة لنمو وزيادة الأعمال.

    وقال المهندس علي الجروان: ستكون هناك استراتيجيات شاملة وخطط طموحة وبرامج تدريبية وتطوير مستمر للوصول إلى الأهداف المرجوة. ونسعى في دراجون أويل لزيادة الإنتاج الحالي من خلال 11 منطقة امتياز واستكشاف إلى مستويات أعلى من 75 ألف برميل يوميا بحلول 2023. ونأمل أن نحقق أهداف النمو المستدام من خلال استكشاف وخلق فرص جديدة في مختلف أنحاء العالم.

    فرصة

    تعتبر هذه الشراكة الجديدة فرصة استثمارية استثنائية لتوسع آفاق التعاون للطرفين والتي تدعم أهداف التنمية المشتركة، كما أنها تفتح آفاقاً جديدة وفرصاً واعدة في أحد أكثر الأسواق جذباً للاستثمارات الأجنبية في المنطقة.

    طباعة Email