العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ازدياد الطلب على وظائف التقنيات الناشئة

    توقّع استبيان «فجوة المهارات في منطقة الشرق الأوسط»، الذي أجراه بيت.كوم ازدياد الطلب على وظائف الهندسة والتطوير والبرمجة المرتبطة بالتقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والتطبيقات الذكية والواقع الافتراضي في المنطقة، خلال السنوات العشر المقبلة، وذلك بالتزامن مع تزايد تأثير التكنولوجيا على جميع جوانب حياتنا، الذي زاد من أهمية المهارات التقنية ولغات البرمجة.

    ولفت الاستبيان كذلك إلى أن التفكير الإبداعي والمهارات التقنية وإدارة الوقت هي أكثر ثلاث مهارات ستزداد أهميتها خلال العقد المقبل. وقالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»:

    أدى تطوّر الذكاء الاصطناعي وظهور تقنيات مبتكرة وحديثة إلى إجراء العديد من التطورات في دولة الإمارات وفي كل أنحاء العالم، فقد لاحظنا نمو القطاعات التي تتطلب الابتكار والخيال، أبرزها التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتعامل مع البيانات، وتزايد عدد أصحاب العمل الذين يبحثون عن مهارات التفكير الإبداعي.

    وأضافت: «تبذل الحكومة الإماراتية جهوداً كبيرة في تطوير القطاعات التي تتطلب الابتكار والخيال، وتسهيل إجراءات تأسيس شركات جديدة كونها تسهم في زيادة فرص العمل في الدولة، فهي تقوم بتنفيذ مبادرات فعّالة مثل منح تأشيرات طويلة الأمد، بهدف الاحتفاظ بأفضل الكفاءات في الإمارات، ومثل هذه المبادرات تسهم بشكل كبير في تطوير سوق العمل في الدولة».

    وحول أسباب اختيار الإمارات مركز عمل مفضلاً بالنسبة لجيل الألفية، قلت حدّاد: يعد سوق العمل في الإمارات جذباً لجيل الألفية وللأشخاص من مختلف الجنسيات والمستويات المهنية، حيث أشارت تقاريرنا إلى وجود عدد كبير من عملائنا المسجلين على موقعنا من كل أنحاء المنطقة يرغبون بالعمل في دولة الإمارات.

    ويعود سبب ذلك إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة الإماراتية في سبيل تطوير سوق العمل في الدولة وتحسين مستوى معيشة الأشخاص وتزويدهم بأفضل الخدمات، فلطالما كانت الإمارات واحدة من أكثر البلدان جاذبية من ناحية الاستثمار وتأسيس شركات جديدة، والذي بدوره يؤدي إلى زيادة فرص العمل وجذب المزيد من المهنيين من كل أنحاء المنطقة.

    وبحسب الاستبيان صرح 32% من أصحاب العمل بأنهم يجدون صعوبة في إيجاد مرشحين لشغل المناصب المتوسطة والمبتدئة، كونهم يسعون عادة لاختيار أشخاص مؤهلين يمتلكون خبرات ومهارات محددة ونادرة بعض الشيء، إذ قال 47% إنهم يجدون صعوبة في إيجاد مرشحين يمتلكون مهارة التفكير الإبداعي، تليها التفكير على مستوى عالمي (بنسبة 44%) وحس التصميم (بنسبة 43%). أما بالنسبة للمناصب العليا، فقد قال 53% من أصحاب العمل إنهم يجدون صعوبة في إيجاد مرشحين يمتلكون مهارة التفكير الإبداعي، تليها مهارة التفكير النقدي (51%) والتفكير على مستوى عالمي (49%).

    طباعة Email