العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إشغال كامل بالفنادق ورحلات الطيران

    دبي تستقبل 2020 بنشاط سياحي استثنائي

    شهدت المرافق السياحية والمنتجعات والفنادق ومراكز التسوق والمطاعم في دبي نشاطاً غير مسبوق في ظل تدفق نحو مليوني زائر من جميع أنحاء العالم إلى دبي للاحتفال بالعام الجديد والاستمتاع بالمنتجات السياحية المتنوعة التي تقدمها الإمارة.

    وانعكس ذلك إيجاباً على قطاعات اقتصادية عدة، حيث قاربت نسب إشغال الفنادق 100%. كما ارتفع الطلب على السفر إلى دبي ليتراوح بين 90 - 100%، الأمر الذي انعكس على أسعار التذاكر التي شهدت ارتفاعاً كبيراً بالتوازي مع ارتفاع الطلب.

    وقالت مصادر عاملة في قطاع السياحة والسفر إن دبي تشهد نشاطاً سياحياً استثنائياً انعكس على إشغال الفنادق والمدن الترفيهية والرحلات الجوية. وأشارت المصادر إلى أن السياحة الداخلية والخليجية استحوذتا على الحصة الأكبر من التدفقات السياحية التي تعطي مزيداً من الزخم لمختلف القطاعات الاقتصادية خاصة التجزئة والضيافة والمواصلات وغيرها.

    وقال شريف الفرم المدير التنفيذي لشركة سيرينتي ترافيل إن النشاط السياحي الذي تشهده دبي خلال الفترة الحالية ينعكس على مختلف القطاعات الاقتصادية في الدولة بما فيها الفنادق والطيران والمطاعم والتجزئة والمواصلات وغيرها، مشيراً إلى أن نسب إشغال العديد من الفنادق في دبي تتراوح بين 90 - 100%، وتعد الفنادق المطلة والقريبة من منطقة برج خليفة وشارع الشيخ زايد والفنادق الشاطئية الأوفر حظاً، لأنها تستقطب العدد الأكبر من الزوار.

    وأوضح الفرم أن مراكز التسوق والمخيمات الصحراوية نجحت هي الأخرى في استقطاب أعداد كبيرة من الزوار، في ظل ما تقدمه من عروض وفعاليات وخدمات لتتحول إلى وجهات ترفيهية وسياحية متكاملة توفر للعائلات كل ما تحتاج إليه من مطاعم وأماكن للترفيه إضافة إلى عروض التسوق المغرية.

    وقال إن النشاط على الأرض رافقه نشاط في الأجواء حيث شهدت رحلات الطيران إشغالاً مرتفعاً من مختلف الوجهات لا سيما من دول مجلس التعاون الخليجي، مشيراً إلى أن الطلب على السفر كان في الاتجاهين، لذلك لاحظنا ارتفاعاً واضحاً في أسعار التذاكر استناداً إلى زيادة معدلات الطلب.

    نشاط غير مسبوق

    ومن جهته قال سعيد العابدي رئيس مجموعة العابدي القابضة إن الحركة السياحية في دبي تشهد نشاطاً غير مسبوق يبشر بموسم سياحي مميز، مشيراً إلى أن هذا النشاط يعتبر انعكاساً طبيعياً لتطور المنتجات والمرافق السياحية في الإمارة والتي أصبحت قادرة على تلبية رغبات مختلف الشرائح السياحية بما فيها العائلات والأطفال.

    وأضاف العابدي أن النشاط السياحي في هذه الفترة يعتبر فرصة بالنسبة للفنادق والمرافق السياحية في الدولة لتعزيز إيراداتها، مشدداً على أن المنتج السياحي في دبي بات يلائم جميع الفئات السياحية في الوقت الذي كان يتركز فيه في وقت سابق على سياحة التسوق، بينما أصبح الآن بالإمكان ملاحظة نمو السياحة العائلية وسياحة المغامرات والصحراء والمؤتمرات، والأعمال، والسياحة العلاجية، والسياحة الترفيهية، وغيرها من الأنماط السياحية الجديدة.

    وقال إن ارتفاع الطلب على السفر تسبب في إلغاء الفروق في الأسعار بين الطيران التجاري والاقتصادي رغم اختلاف التكاليف التشغيلية بشركات الطيران التجاري، والوجبات التي تقدمها، وأوزان الحقائب التي يسمح للركاب بحملها، إلى جانب بعض الخدمات التي توفرها هذه الشركات.

    وقال محمد عوض الله، الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق «تايم» إن الكثير من فنادق دبي حققت نسب إشغال شبه كاملة تحديداً خلال الفترة من يوم 28 ديسمبر حتى الغد، مدفوعة بموجة الحجوزات الضخمة التي تشهدها فنادق دبي خلال العطلة، مشيراً إلى أن الاحتفالات المبهرة بليلة رأس السنة الميلادية التي باتت دبي تشتهر بها تساهم بقوة في رفع الطلب من مختلف الأسواق العالمية على الفنادق والمرافق السياحية في دبي خلال هذه الفترة.

    وأوضح أن معظم فنادق دبي استنفرت مسبقاً جميع كوادرها خلال هذه الفترة للتعامل مع الزيادة الكبيرة في الطلب على أكبر حصة ممكنة من السياح في ظل ارتفاع الطلب من مختلف الأسواق، مؤكداً أن ارتفاع الأسعار يأتي بالتوازي مع ارتفاع الطلب، إذ من الممكن أن تصل أسعار الغرف الفندقية في منطقة برج خليفة إلى مستويات قياسية.

    مراكز التسوق

    ومن جهة أخرى سجلت المحال التجارية ومراكز التسوق مبيعات قياسية، خصوصاً المحال التي تبيع مستلزمات الهدايا والذهب والمجوهرات والأجهزة الإلكترونية واستنفرت المراكز التجارية في دبي، جميع كوادرها، وطرحت المزيد من العروض التسويقية التي تضمنت أسعاراً مخفضة وخصومات وخدمات مجانية، بهدف استقطاب أكبر شريحة ممكنة من المتسوقين.

    وسجلت مراكز التسوق في دبي وفي مقدمتها «دبي مول» تدفق حشود غفيرة من آلاف المتسوقين من سياح ومواطنين ومقيمين الذين استمتعوا بالاحتفالات المبهرة لرأس السنة بالتزامن مع اقتناص فرص العروض والتخفيضات الواسعة التي تقدمها متاجر التجزئة ومراكز التسوق خلال مهرجان دبي للتسوق، مع توقعات باستمرار الازدحامات في المراكز التجارية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

    واستقطب «دبي مول» الأنظار كعادته كل عام، وسجلت المقاهي والمطاعم مستويات قياسية من الزوار. وحفزت عروض وتنزيلات مهرجان دبي للتسوق استقطاب المزيد من الزوار إلى مراكز التسوق والوجهات الترفيهية والسياحية المتنوعة التي تزخر بها دبي.

    وتحمل الدورة الـ 25 لمهرجان دبي للتسوّق في جعبتها العديد من سحوبات الجوائز المدهشة، والتي تقدّمها مجموعة الشركاء الاستراتيجيين في قطاع التجزئة بما فيهم بنك رأس الخيمة الوطني وإعمار وماجد الفطيم ومِراس. وستتاح الفرصة للمتسوّقين للفوز بأميال سكاي واردز من طيران الإمارات وقسائم تسوّق ونقاط تطبيق «شير».

    وبالتعاون مع طيران الإمارات وإعمار، سيدخل أي شخص ينفق أكثر من 350 درهماً في دبي مول في سحب «مليونير سكاي واردز من مهرجان دبي للتسوّق»، ويتوجب على المتسوّقين مسح إيصال الشراء باستخدام تطبيق دبي مول.

    وسيتم خلال هذا السحب اختيار 5 فائزين ليحصل كل منهم على 1000000 ميل من أميال سكاي واردز من طيران الإمارات، وسيتم اختيار فائز واحد كل أسبوع بشكل عشوائي. كما سيحصل المتسوّقون على ميل واحد من أميال سكاي واردز لقاء كل دولار أمريكي يتم إنفاقه في دبي مول، وذلك عند مسح إيصال الشراء باستخدام تطبيق دبي مول.

    فرصة رائعة

    يمثل موسم رأس السنة بالنسبة إلى عدد كبير من السائحين المقبلين على دبي فرصة رائعة للقيام بالتسوق، لاسيما في ظل العروض التي تقوم بها المراكز التجارية في دبي، والتي تسهم بشكل كبير في إنعاش سياحة التسوق وتدفعها للنمو بشكل ملحوظ.

    طباعة Email