ارتفاع الجنيه يشجع المصريين على الادخار بعملتهم المحلية

صورة أرشيفية

توقع خبراء أن يشجع ارتفاع سعر الجنيه المصري مقابل الدولار المصريين على الادخار بالعملة المصرية بدلاً من «سيد العملات»، وأن يؤدي إلى ارتفاع تدريجي في حجم تحويلات الجالية المصرية وذلك بالجنيه المصري بدلاً من الدولار، كما هو سائد في هذه الآونة. وواصل الجنيه مكاسبه القوية التي حققها مقابل الدولار في 2019، حيث سجلت 16 جنيهاً مقابل الدولار، وذلك للمرة الأولى منذ فبراير 2017.

وقال أسامة آل رحمة نائب رئيس مجلس إدارة «مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي» في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، إن ارتفاع الجنيه هو انعكاس طبيعي لعوامل عدة، منها تحسن مؤشرات وتقييم الاقتصاد المصري من حيث الملاءة المالية وقدرته على السداد وارتفاع احتياطي العملات الأجنبية لديهم نظراً لارتفاع حجم الاستثمار الأجنبي واستتباب الوضع الأمني في البلاد.

ومنذ بداية التعويم وحتى الآن، تراجع سعر صرف الدولار من نحو 19 جنيهاً في منتصف 2017 إلى نحو 15.97 جنيهاً حاليا، منخفضا نحو 3.63 جنيهات بنسبة 18.52%، ونتوقع أن يشجع ذلك المصريين على الادخار والاحتفاظ بالودائع بالجنيه المصري بدلاً من الدولار.

واستبعد حدوث عمليات مضاربة بالجنيه، إنما سيعزّز ارتفاع الجنيه ثقة المستهلك به، خصوصاً أن سعر الدولار في البنوك المصرية يتحدد وفقاً لآلية العرض والطلب.

أداء السوق

وأضاف آل رحمة: إن سوق الصرافة حافظ خلال 2019 على استقراره رغم حدوث انخفاض طفيف في حجم التحويلات وفقاً لبيانات المصرف المركزي، الذي ذكر أن قيمة تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى الخارج بلغت 124.4 مليار درهم تقريباً خلال الأشهر التسعة الأولى من العام مقارنة مع 129.33 مليار درهم في الفترة ذاتها من 2018، وأضاف: حافظ سوق الصرافة على ثباته خلال العام وتمكن القطاع من استيعاب المعايير والنظم الضوابط الجديدة للمصرف المركزي الخاصة بمعايير رأس المال والانضباط والامتثال المالي. وشهدنا هذا العام خروج عدد من شركات الصرافة من السوق نظراً لعدم قدرتها على الامتثال للمعايير الجديدة.

وهناك اليوم نحو 90 شركة في السوق منها نحو 70 أعضاء في «مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي»، ونتوقع أداء أفضل للسوق بعد أن تم استيعاب حالة الاضطرابات في الاقتصاد العالمي والحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة خاصة مع استمرار مشاريع البنى التحتية الضخمة في الدولة. ونحن متفائلون بتأثير «إكسبو»، الذي سيحدث نقلة سياحية نوعية، وبالتالي سينعكس إيجاباً على أداء سوق التحويلات.

تعاملات

وفقاً لتعاملات سوق الصرف في مصر، أمس الخميس، فقد تراجع سعر الدولار أمام الجنيه المصري، ليسجل مستوى 15.98 جنيهاً، وهو أدنى مستوى لسعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري، منذ تعويم الجنيه مقابل الدولار وتحرير سوق الصرف بشكل كامل في بداية نوفمبر من العام 2016.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات