السعودية أكبر شريك تجاري لأبوظبي بـ41 ملياراً في 9 أشهر

انتعاش التبادلات التجارية بين أبوظبي والسعودية | أرشيفية

حافظت المملكة العربية السعودية على المركز الأول كأكبر شريك تجاري مع أبوظبي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بإجمالي 40.6 مليار درهم ونحو 4.55 مليارات درهم خلال شهر سبتمبر الماضي.

وأظهرت البيانات الصادرة أمس عن مركز إحصاء أبوظبي أن فرنسا جاءت في المرتبة الثانية كأكبر شريك تجاري لأبوظبي خلال سبتمبر الماضي بإجمالي 2.27 مليار درهم، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بنحو 965.3 مليون درهم ثم اليابان 932.6 مليون درهم وفى المرتبة الخامسة جاءت الكويت بإجمالي 909.9 ملايين درهم.

وأوضحت البيانات أن قيمة التجارة الخارجية عبر منافذ أبوظبي بلغت 154.4 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، موزعة بواقع 74.54 مليار درهم واردات و41.36 مليار درهم صادرات غير نفطية و38.47 مليار درهم معاد تصديره.

بينما بلغت قيمة التجارة الخارجية عبر منافذ إمارة أبوظبي نحو 18.07 مليار درهم خلال سبتمبر الماضي، منها 10.11 مليارات واردات بنمو 11.5% مقارنة بنحو 9.07 مليارات خلال سبتمبر 2018، إضافة إلى صادرات غير نفطية بنحو 3.92 مليارات، ونحو 4.03 مليارات معاد تصديره بزيادة 3.4% مقارنة 3.9 مليارات في الفترة المقارنة من العام الماضي. واستحوذت اللوازم الصناعية على النصيب الأكبر من الصادرات السلعية خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بواقع 31.84 ملياراً ثم الأغذية والمشروبات 4.5 مليارات، ثم السلع الاستهلاكية 2.5 مليار يليها السلع الإنتاجية عدا معدات النقل بنحو 1.7 مليار درهم.

بينما فيما يتعلق بالفئات الاقتصادية الواسعة للمعاد تصديره، استحوذت معدات النقل وأجزاؤها وملحقاتها على الحصة الكبرى بواقع 17.73 مليار درهم ثم السلع الإنتاجية عدا معدات النقل بنحو 7.2 مليارات يليها السلع الاستهلاكية 7.1 مليارات ثم اللوازم الصناعية بنحو 3.8 مليارات.

وفى بند الواردات حازت اللوازم الصناعية الحصة الكبرى بنحو 32.04 ملياراً ثم معدات النقل وأجزاؤها وملحقاتها بنحو 17.47 مليار درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات