بحث

إقبال من المستثمرين الخليجيين على سوق العقارات في لندن

تشير التوقعات إلى ارتفاع قيمة المباني السكنية التي تتمتع بموقع متميز وسط لندن بنسبة 20.5% تقريباً خلال السنوات الخمس القادمة، فيما يتوقع زيادة الإيجارات في العاصمة البريطانية بنسبة 18.8% خلال الفترة ذاتها، وفقاً لبحث أجرته شركة الاستشارات العقارية العالمية «سافيلز» مؤخراً. ويساهم ذلك في زيادة إقبال المستثمرين الخليجيين على سوق عقارات لندن.

وبرهن سوق العقارات السكنية والتجارية ذات الموقع المتميز وسط لندن على امتلاكه قوة ومرونة وقدرة عالية على التحمّل بالرغم من الاضطرابات السياسية التي تلت الاستفتاء الذي جرى حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أو خروجها منه. وفي الوقت الذي تم إجراء انتخابات عامة في بريطانيا إلى جانب عدم اتخاذ قرار بشأن «بريكست» إلى الآن، يتزايد الطلب على العقارات السكنية والتجارية في أكثر الأحياء رقيّاً في لندن. تشتمل أسباب هذا التزايد على انخفاض قيمة الجنيه الإسترليني وانتهاء فترة الضعف السابقة التي كانت مرتبطة بارتفاع رسوم الطوابع على العقارات السكنية.

ففي تقريرها الأخير عن الربع الرابع 2019، أشارت شركة الاستشارات العقارية العالمية «نايت فرانك» إلى انخفاض أسعار العقارات السكنية ذات الموقع المتميز بلندن بمعدل متوسطه 14% على مدى السنوات الأربع الماضية، الأمر الذي عوّض ارتفاع رسوم الدمغة. ومع اقترانه بآثار انخفاض قيمة الجنيه الاسترليني وبالمقارنة مع الوضع الذي شهدته المنطقة في يونيو 2016 حينما صوتت بريطانيا على الخروج، أشارت «نايت فرانك» إلى حدوث تخفيضات إجمالية تصل إلى أكثر من 25% للراغبين بشراء عقارات سكنية نقداً بمجموعة من العملات الأجنبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات