تزايد إنجاز وتسليم الأبراج السكنية

12750 عدد سكان مشروع خور دبي في 2020

كشفت مصادر «البيان الاقتصادي» أن عدد سكان مشروع خور دبي وصل إلى 5335 نسمة وسيزداد إلى أكثر من الضعف خلال العام المقبل ليصل إلى 12750 مع تزايد عدد الأبراج السكنية الفاخرة التي تطورها إعمار في المشروع الذي يعد أحدث وجهات دبي الجديدة وحاضنة لأعلى معلم عمراني في العالم.

سباق

وتسابق فرق العمل الزمن لإنجاز 22 برجاً سكنياً وفندقياً في منطقة خور دبي التي تطورها إعمار العقارية بالتعاون مع دبي القابضة، ويشهد المشروع صفقات شراء قياسية وإقبالاً من المستثمرين من داخل الدولة وخارجها.

وبحسب معلومات «البيان الاقتصادي» فإن نسب إنجاز 18 برجاً في تلك المنطقة تجاوزت 90%، ويجري العمل على استكمال التصاميم الهندسية ومناقصات لأبراج جديدة في المنطقة ذاتها والمعروفة باسم الجزيرة.

وكان آخر المشاريع التي التحقت بالمشروع الأم هو ناطحتا سحاب «العنوان هاربور بوينت» الذي شهد في الأمس القريب انطلاقة أعمال البناء والتشييد، حيث ينفرد المشروع بموقعه الحيوي في قلب مشروع «خور دبي» ويرتبط برجا المشروع بجسر زجاجي يضمن للسكان إطلالات استثنائية على مشروع «خور دبي» والمناطق المحيطة به.

صفقات

ويشهد مشروع دبي كريك الذي تطوره إعمار العقارية بالشراكة مع دبي القابضة إقبالاً متواصلاً من المستثمرين المحليين والأجانب، وكانت شركة إعمار العقارية باعت الشهر الماضي البرج الثاني من مشروع «كريك ايدج» في خور دبي، والمكون من 40 طابقاً و388 شقة سكنية، لمستثمر أجنبي، بمبلغ 635 مليون درهم، وهي أكبر صفقة شراء عقارية لمستثمر واحد في الإمارة خلال 6 أعوام، وتعكس الصفقة الجاذبية المتزايدة التي يتمتع بها سوق عقارات دبي والذي بات منافساً قوياً لأعرق الأسواق العقارية العالمية.

وذكرت مصادر لـ«البيان الاقتصادي» أن الصفقة استغرقت 5 أشهر من المفاوضات ويتكون «كريك ايدج» من برجين الأول من 20 طابقاً والثاني يضم 40 طابقاً ويتكون من 388 شقة سكنية متنوعة المساحات وبلغ متوسط بيع القدم المربع قرابة 1294 درهماً، ومن المقرر تسليم المشروع في عام 2022.

احتفالات

أكدت «إعمار العقارية» حرصها على أن يتضمن مشروع مشروع خور دبي الجديد الذي تقوم الشركة بتطويره أول وأطول شارع للاحتفالات في الإمارة مما يعزز مكانة دبي وجهة للفعاليات الثقافية والترفيهية وسياحة الأعمال في المنطقة.

وقالت مصادر لـ«البيان الاقتصادي» إن إعمار حرصت على أن يحتضن المشروع الشراع الذي يصل طوله إلى 1.5 كيلومتر، ويبدأ من ضفاف منطقة «الجزيرة» وينتهي عند محيط البرج الجديد.

وتسعى إعمار من خلال هذه اللمسة المعمارية إلى أن يكون مشروعها الفريد حاضنة لهذا النوع من الشوارع التي تحفل بها الحضارات القديمة والحديثة كشارع الموكب في بابل وكذلك في الحضارات المعاصرة مثل طريق الشانزلزيه في باريس، وشارعي ريجينت واكسفورد في لندن وغيرها من الشوارع التي تنطلق منها المواكب لإحياء المناسبات والأعياد الوطنية والدينية.

كما أعلنت شركة إعمار العقارية، أمس، عن مشروع جديد يهدف إلى المساهمة في تعزيز الروابط الوثيقة بين دولة الإمارات والصين، وقالت إنها ستقوم بتطوير أكبر حي صيني إقليمي ضمن المنطقة التجارية في خور دبي، الوجهة الممتدة على مساحة 6 كيلومترات مربعة.

وتحتل المنطقة التجارية موقعاً مركزياً في «خور دبي»، الوجهة التي ستحتضن «برج خور دبي» المرتقب والذي تطوره إعمار العقارية بالشراكة مع دبي القابضة، بالإضافة إلى العديد من المرافق والخيارات العصرية المميزة.

وبجوار مياه الخور، تتوزع منازل «خور دبي» ذات التصاميم الأنيقة والإطلالات الساحرة على الأفق العمراني للمدينة أو الواجهة المائية أو «محمية رأس الخور للحياة الفطرية» التي تمثل موطناً لأكثر من 450 فصيلة من الحيوانات والطيور المهاجرة، بما في ذلك طيور النحام الوردي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات